إيران تهدد العمق الإسرائيلي بـ«حرب ثلاثية»

تسعى اسرائيل في مناوراتها-التي تقوم بها اليوم- الى مواجهة حرب ثلاثية تقودها طهران ضد تل أبيب. فمن سيطلق رصاصة الحرب الاقليمية أولا؟

نشرت جريدة “واشنطن تايمز” تقريراً مثيرا تحت عنوان “الحرب المقبلة ضد إسرائيل” اكدت فيه أنّ اسرائيل ترزح تحت تهديد حرب ثلاثية الجبهات بهندسة إيرانية. هذا الاحتمال يثير القلق لدى اسرائيل منذ فترة طويلة اي منذ ما بعد حرب تموز 2006. وقد شدّد التقرير على ان التعاون الروسي الإيراني على المستويين الاقتصادي والعسكري يؤكد وقوع الحرب هذه. إضافة إلى أنّ إسرائيل تتوقع اندلاعها.
كما رجح التقرير اشتعال فتيل الحرب عبر اعتداءات يشنها عناصر ما أسمته “شبكات تدعمها إيران”، اضافة الى اقامة طهران مصانع لإنتاج صواريخ موجهة على الاراضي السورية واللبنانية. وكانت اسرائيل قد أبدت قلقها من هذه المصانع.
في المقابل فإن حركة “حماس” مثلا تصالحت مع إيران بعد خلاف دام سنوات، من هنا الكلام على حرب مقبلة ستواجهها إسرائيل سُميت “ثلاثية الجبهات” .اضافة الى الخطر الأكبر المتمثل بصواريخ “حزب الله”. وإزاء هذا الخطر ستوّجه اسرائيل ضربة استباقية ضد قواعد الصواريخ في لبنان وغزة ومصانع انتاجها في سورية.
من هنا اعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته ستبدأ مناورات غير مسبوقة تمتد على 10 أيام في المناطق المتاخمة للحدود مع لبنان وسورية. وستكون الاكبر منذ 20 عاما، في ظل مشاركة 20 فرقة عسكرية من كافة الألوية والأسلحة العسكرية، لمواجهة حرب واسعة ستندلع شمال الاراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك بحسب “الجزيرة نت”. ومطلع هذا العام اجرى الجيش الإسرائيلي تدريبات حملت اسم “السهم الأزرق”.

اقرأ أيضاً: مناورات اسرائيلية على الحدود: الحرب المقبلة على حزب الله ستكون مدمرة

في حين أنّ مصادر عسكرية اسرائيلية تقول أنّ هذه المناورات ليست جديدة وهي تطبيق لسياسة اسرائيل الدائمة منذ 10 سنوات على حدودها مع الشمال. حيث تسعى إلى منع جهود حزب الله العسكرية على الحدود، بالتوازي مع الجولان السوري المحتل، فهي تحارب كل فرصة لحزب الله أو الحرس الثوري الإيراني في سورية في إقامة منصات صواريخ او مصانع وذلك بحسب موقع “المدن” الالكتروني.
وبحسبRT الروسي فهذه المناورة هي الأضخم منذ 19 عاما. وان عشرات الطائرات الحربية ستشارك فيها، إضافة إلى طائرات دون طيار بجميع الأحجام. مع الاشارة الى ان آخر مناورة للجيش الإسرائيلي كانت 1998.

آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2017 6:44 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>