حين يخاطب حزب الله «المجتمع الدولي»

بيان حزب الله أحدث جدلاً واسعاً.

كتبت الإعلامية سحر الخطيب عبر صفحتها الخاصة فيسبوك:

المجزرة ليست تلك التي تخوف بيان حزب الله من تنفيذها ضد داعش.. المجزرة هي البيان!!!
المجزرة هي كمية الأسرار التي لا نعرفها! الصفقة ضمن الصفقة! اللغز الحقيقي وراء تلك الباصات! او على متن تلك الباصات!؟ او الثمن الحقيقي الذي يريده جراء وصولها سالمة! أو السبب الحقيقي الذي دفعه لإنهاء معركة مع داعش قال انها كانت محسومة معلّلاً المحسوم بما كان محسوماً، لجهة مصير جنود كان موتهم محسوماً؟!!! الجماعة مرتبكون لدرجة انهم ناشدوا ما اعتبروه غير موجود منذ نشأتهم: ما يُسمى المجتمع الدولي !
خلاصة البيان – انه موجه الى مجتمع دولي ” غير موجود” كما أقنعنا الحزب لسنوات، للحديث عن مدنيين غير موجودين في ذهنية داعش، ولطالما كانوا غير موجودين في ذمة حزب الله طالما كانوا مناوئين له!!! وأخيراً كل ذلك على مسمع دولة غير موجودة!
يبقى أخيرا التذكير بالوقائع . منذ عدة أيام اتحفنا أمين عام نصر الله بالآتي : من يبكي على داعش في القلمون وسوريا والعراق هم
الإسرائيليون”…. أضف ونحن!

إقرأ أيضاً: علي الأمين: حزب الله لم يحرص على المدنيين في سوريا فلماذا هذا الحرص على داعش؟

آخر تحديث: 3 سبتمبر، 2017 9:33 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>