حزب الله «يشبّح» في يارين على مرأى القوى الأمنية

حزب الله فوق القانون، والبلطجة "سلاحه" في بلدة يارين!

أن يتعرض مواطن للضرب والاعتداء أوّل أيام عيد الأضحى أثناء تواجده في المقبرة لقراءة الفاتحة لروح ووالده وشقيقه، وأن يكون المعتدي متلطي بغطاء حزبي ويتباهى بأنّه فوق القانون، فهذا يعني أننا لسنا في جمهورية الموز ولا جمهورية الليمون وإنّما في جمهورية البطيخ التي يكسر شرعيتها حزب الله في ظلّ ضعف القوى السياسية المشاركة له في الحكم.

موقع “جنوبية” الذي وصلته معلومات عن إشكال شهدته بلدية “يارين” الحدودية صبيحة يوم أمس الجمعة 1 أيلول، وكان ضحيته ابن البلدة أندي حمادي والمرشح السابق للمجلس البلدي، الذي تعرض للضرب والاعتداء من قبل مجموعة عناصر من حزب الله على مرأى القوى الأمنية وذلك خلال زيارته المقبرة. عمل على التواصل مع عدّة جهات للوقوف عند تفاصيل ما حدث.
وفي ظلّ عدم استطاعتنا التواصل مع الضحية، سردت لنا مصادر من البلدة ما جرى،إذ كشفت أنّ الشاب حمادي الذي تعرّض للاعتداء هو عضو منسقية الجنوب في تيار المستقبل ومعارض بشكل علني في مواقفه لسياسة حزب الله.

 

موضحة أنّ عناصر الحزب قد استغلوا فرصة وجود الشاب وحيداً في المقبرة لينهالوا عليه ضرباً وذلك على مرأى مسؤول الحزب “أبو عطا”.

أما السبب بحسب المصادر هو خلاف سياسي بحت.

إقرأ أيضاً: وهبي قاطيشا لـ«جنوبية»: حزب الله يسرق الانتصارات ويدّعي ويستكبر

إشكال الأمس ليس الأخير ولم تهدأ النفوس بعد، لتؤكد المصادر  أنّ إشكال ثانٍ قد شهدته “يارين” اليوم وذلك أثناء تواجد الشاب حمادي في مجلس عزاء اقيم البلدة.

مشيرة عند سؤالنا عن تفاصيله إلى أنّه “لقد تهجم على المكان الذي أقيم فيه العزاء العناصر أنفسهم الذي اعتدوا على أندي يوم أمس يرافقهم مسؤول الحزب، وكانوا جميعهم يحملون الأسلحة والسكاكين، غير أنّ الأهالي قد تدخلوا ولم يسمحوا للإشكال أن يتطور وأجبروهم على المغادرة”.

إقرأ أيضاً: عملية نصب منظمة باسم مهجري الليلكي

تكشف المصادر نفسها أنّ عناصر الحزب يتواجدون حالياً في بلدة الجبان بانتظار مرور حمادي، حيث يعمدون إلى تفتيش كل السيارات علّه يكون متواجداً في إحداها.

لتؤكد أنّ الشاب قد تقدم ببلاغ ضد المعتدين وذلك في مخفر علما الشعب.

آخر تحديث: 4 سبتمبر، 2017 5:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>