عملية نصب منظمة باسم مهجري الليلكي

مهجرو الليلكي وفقراء دير الزهراني ضحايا عملية نصب مزدوجة!

لن يقبض مهجرو الليلكي تعويضاتهم، فهناك أنباء عن عملية احتيال مزدوجة تطالهم هم وأهالي دير الزهراني.
وفي هذه المادة سوف نعرض للمعنيين بعض التفاصيل التي وصلتنا مع التحفظ على الأسماء الكاملة، وذلك لا لتبني تهمة ولا لإدانة فرد، وإنّما لدفع الجهات المسؤولة للتحقق منها.

بالعودة إلى هذا الملف وبحسب المعلومات التي وصلت من مصدر في دير الزهراني لـ”جنوبية”، فإنّه يتم التواصل مع بعض الأهالي هناك ولاسيما أصحاب الأحوال الضيقة منهم، وإخبارهم عن مساعدة قيمتها 500$.

يلفت المصدر أنّ وراء هذه العملية جهة حزبية نافذة، وفي التفاصيل التي سردها لنا فإنّ الشخص “الوسيط” يطلب من “الضحية” بعض الأوراق الثبوتية كإخراج قيد فردي وعائلي، إضافة إلى توكيله رسمياً في هذا الشأن.

اقرأ أيضاً: شكاوى حول ادارة الاوقاف الشيعية في «الليلكي المريجة»

يضيف المصدر “بعد إتمام هذه الإجراءات يتوجه كلّ من الوسيط والشخص الذي تمّ خداعه إلى مصرف لبنان حيث يتم تقديم الأوراق ليتفاجأوا أنّ ال”شك” الذي لا يصرف إلا لاسم حامله قيمته 5000$، فيصرفه بالتالي صاحب الوكالة ليأخذ لنفسه 4500$ ويمنح الشخص 500$”.

يؤكد المصدر “أنّ الأشخاص الذي يتم التواصل معهم لا علاقة لهم بالليلكي والمستفيدون جميعهم لا علاقة لهم بالملف”.

لافتاً إلى أنّ عدد الذين وقعوا في هذا الفخ من دير الزهراني أكثر من 50 شخصاً، وهم جميعهم ضحية خديعة كبرى تمّ تزيينها عنوان “المساعدات”.

وبحسب المصدر فإنّ هؤلاء قد اكتشفوا اللعبة وهم في حالة من الإرباك والتخوّف من أن تتم إدانتهم إن توجهوا للسلطات وتقدموا ببلاغ.

مشيراً إلى أنّ الشخصين اللذين يقومان بهذه اللعبة هما “ح.ط” “ح.ب” وأحدهما هو مرافق سابقة لأمين عام حزب سياسي بارز في الجنوب خاصة ولبنان عامة.

 

 

آخر تحديث: 1 سبتمبر، 2017 9:09 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>