من هو ياسر الحبيب الذي تجرأ على ذكرى السيد موسى الصدر؟

ياسر الحبيب هو رجل دين الشيعي شكل حالة من الجدل من خلال خطاباته "المتعصبة" التي يقوم باطلاقها من مقره الواقع في المملكة المتحدة في بريطانيا، نشاط الحبيب لم يقتصر فقط على اطلاق خطابات إنّما امتد أيضاً إلى تشكيل وتنظيم عرض عسكري يحمل عنوان "إنشاء جيش شيعي يصل الى المملكة العربية السعودية".

ياسر حبيب هو من أسرة كويتية من طبقة تعد وسطى، ولد في مجتمع منفتح وفي منطقة منفتحة.

درس حبيب العلوم السياسية في جامعة الكويت وفي هذه المرحلة بدأ يتغير، لاسيما بعد التحاقه بقائمة طلابية قام باستحداثها وأصبح فيها هو نائب الرئيس.

هذه القائمة الطلابية لعبت دوراً كبيراً بتغيّر توجهاته خصوصاً بعدما أقدمت على نشر صورة للإمام الحسين (ع) الأمر الذي أثار ضجّة كبرى أدّت إلى ظهور اسم “ياسر الحبيب” إعلامياً.

بعد هذه المرحلة  انتقل الحبيب إلى إيران ودرس في حوزتها، حيث تأثر بالشيرازية ومما يُعرف عن الفكر الشيرازي أنّه مبني على التعصب المذهبي.

هذا الفكر فرض نفسه في خطابات ياسر الحبيب التي بدأت تظهر فكراً متعصباً متزمتاً، حتى إنّه في إحدى التجمعات التي أقامها طلب ياسر من الحضور الوقوف والإساءة لفظياً لبعض الخلفاء والصحابة، وأخذ ينظم الاحتفالات لهذه الغاية. وهذا ما واجهه المجمع الكويتي الذي رفع دعوى قضائية عليه ممّا أدّى إلى سجنه 15 عاماً ليخرج بعدها بعفوٍ ومن ثم ينتقل إلى العراق فبريطانيا حيث اتخذ من مبنى كان في الأصل كنيسة مقراً لإقامته واستحدث فيها مسجداً واستديو لقناة تلفزيونية، مما مكنه من بث خطاباته ودروسه.
أحد أعضاء تجمع العلماء المسلمين وهو حسان عبد الله وصف “ياسر الحبيب” في حديث مع الجزيرة أنّه رجل مخابرات يحاول إظهار الشيعة بأنّه مستهدفون كما أنّه يريد بث الفتنة بين الشيعة والسنّة.

هذا ولا يوفر الشيخ الحبيب أيّ شخصية سياسية أو دينية معتدلة من الطائفة الشيعية  إلاّ ويتطاول عليها.

 

اقرأ أيضاً: قنوات فضائية شيعية متشددة في قم تهاجم نصرالله وخامنئي

ليهاجم مؤخراً الإمام المغيب السيد موسى الصدر، وذلك في فيديو لأحد محاضراته التي يبثها عبر صفحته الخاصة فيسبوك.
ويقول الحبيب عن الإمام أنّه “صلّى على المنحرف علي شريعتي و قد ذهب لمشاركة القذافي باحتفال (رقص وأغاني) وذك في  ذكرى شهادة أمير المؤمنين (ع)، حيث خطفه وقتله القذافي لأنّه اكتشف أنّه كان يأخذ منه أموالاً (عندما كان القذافي يوزع على الحركات الاسلامية) ليعمل عكس سياسته”.

 

اقرأ أيضاً:  من خطف السيد موسى الصدر.. ولماذا؟

كلام “الحبيب” وما حمله من إساءة مقصودة للإمام دفع مناصري حركة أمل لشنّ هجوماً عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فيما أصدر  المكتب الثقافي المركزي في حركة أمل  بياناً جاء فيه:

“إنّ المدعو ياسر حبيب هو شخص منتحل صفة رجل دين وهو قد تطاول على النبي صلى الله عليه و آله وأساء له اكثر من مرة وهو واضح الانتماء والارتباط .. لذا نأمل من جميع الاخوة والاخوات عدم الوقوع بضلاله لانه ضال مضل هو ومن يتعامل معه من الشيرازيين وغيرهم تحت طائلة المسؤولية فاقتضى التوضيح.”

آخر تحديث: 21 أغسطس، 2017 5:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>