إلى وزراء الوصاية: #بتحب_الاسد_ضلك_عنده

انتقادات رافقت زيارة الورزاء إلى سوريا!

أثارت زيارة الوزراء  إلى سوريا ضجّة لبنانية، مما تحمله من دلالات تتعارض مع الحكومة اللبنانية وسياسة النأي بالنفس.

هذه الزيارة أدّت صباح اليوم إلى سجال بين وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس والنائب عقاب صقر، وذلك على خلفية قول فنيانوس للوزير ملحم رياشي أنّه سوف يأتي من سوريا بصور للرئيس السوري بشار الاسد ليقدمها هدية إلى الرئيس سعد الحريري.

هذا التعليق دفع النائب عقاب صقر للتأكيد أنّ الحاويات في لبنان ممتلئة ولا داعٍ لهذه الهدية، ليتطور الأمر إلى حد توجيه فنيانوس إهانة لصقر ردّ عليها الأخير بأنّ مكان الوزير هو بجانب صورة الأسد!

إقرأ أيضاً: الحاج حسن: ذاهب إلى سوريا «وإذا قادرين تقطعوا العلاقات قطعوها»

هذا السجال لم يقتصر على أجواء الحكومة فقط، بل امتد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ شهد  كلّ من موقعي فيسبوك وتويتر تعليقات عديدة من الطرفين، ففي حين أنّ أجواء الممانعة أكدّت على شرعية هذه الزيارة وأنّ العلاقات بين لبنان وسوريا لم تتوقف. في المقابل رأت الأجواء المقربة من مناخ الـ14 آذار أنّ هذه الزيارة تطبيع وأنّه لا يمكن أن يكون للبنان علاقة مع نظام مجرم.

إقرأ أيضاً: جعجع: هل الهدف من زيارة سوريا القول أنّ لبنان أصبح في المحور الإيراني؟

في هذا السياق الرافض للزيارة والمنتقد لها نشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” الذي أطلقه وتبناه كل من ناشطي ميديا هاشتاغ ومغردون بلا قيود:

آخر تحديث: 17 أغسطس، 2017 9:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>