برازي: إضرابنا لأنّ ابن الست يرفض التساوي بالسلسلة مع ابن الجارية!

على الرغم من أنّ قانون سلسلة الرتب والرواتب أبصر النور في مجلس النواب إلاّ أنّ الاعتراضات ما زالت قائمة عليه حتى الساعة، وما زال القانون قابعاً في أدراج قصر بعبدا ينتظر توقيع الرئيس ميشال عون.

مع بدء العد العكسي لإنتهاء مهلة توقيع سلسلة الرتب والرواتب، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى لقاء حواري في قصر  بعبدا يوم الإثنين 14 آب عند الساعة الحادية عشر قبل صباحاً، وذلك بغية البحث في مختلف أوجه الخلاف  حول إقرار قانون السلسلة في القطاع العام.
وسيعقد هذا اللقاء الحواري بحضور كل من رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء المعنيين وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة إضافة إلى ممثلين عن الهيئات الاقتصادية والعمالية والمالية ونقابة المهن الحرة، والمدارس الخاصة، وأساتذة الجامعة اللبنانية.

غير أنّه وبالتزامن مع إعلان هذا الاجتماع أصدرت الهيئة الإدارية في رابطة موظفي الإدارة العامة بياناً أعلنت فيه إضراباً عاماً يشمل كل الادارات العامة.

في المقابل دعت هيئة التنسيق النقابية الى الإضراب العام في الإدارات والمؤسسات العامة، وإلى الاعتصام أمام جمعية المصارف في وسط بيروت يوم الإثنين عند الساعة الحادية عشرة ظهراً.

موقع “جنوبية” وفي إطار متابعته لهذا الملف تواصل مع عضو الهيئة الإدارية في رابطة موظفي الإدارة العامة طارق برازي الذي أكّد أنّ” الموظفين في الإدارة العامة كانوا ينتظرون توقيع فخامة رئيس الجمهورية لسلسلة الرتب والرواتب، إلاّ أنّه هناك هجمة حالية تلاحق السلسلة من قبل الهيئات الاقتصادية والقضاة وأساتذة الجامعة اللبنانية الذين يرفضون التساوي مع الموظفين الاداريين”.

إقرأ أيضاً: عن السلسلة «المنسيّة» ولبنان «النظيف» من الفساد!

مضيفاً ” كأنّ الموظفين الإداريين مزبلة الوطن بأكمه ولا أحد يقبل التساوي معهم، وكأنّ أولادي لا يحق لهم أخذ منحة تعليمية كالتي يحصل عليها ابن قاضٍ أو ابن استاذٍ في الجامعة اللبنانية، وكأنّه أيضاً لا يحق لنا أن نعلم ابناءنا بذات المدرسة التي يدرس فيها أبناؤهم لذا قلنا نحن في بياننا الذي أصدرناه أنّ ظاهرة ابن الست وابن الجارية قد عادت وهذا الامر مرفوض”.

بيان الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة

بيان الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة

 

وتابع برازي “حتى المدارس الخاصة دون استثناء تريد زيادة الأقساط مع إقرار السلسلة، مع العلم أنّ الاقساط تمّت زيادتها منذ 5 سنوات على نية إقرار السلسلة وبالتالي أيّ زيادة في هذا الوقت هي عبارة عن نهب يطال المواطن اللبناني”.

أمّا عن سبب الإضراب نهار الاثنين فقال “أولاً لأنّ فخامة الرئيس قد دعا نهار الاثنين الجهات المعترضة للإجتماع في القصر الجمهوري بغية إعطاء الملاحظات، ثانياً لأننا وصلنا لآخر نفس في موضوع سلسلة الرتب والرواتب وأصبحنا بحاجة لتوقيع من الرئيس، ثالثاً لأنّ القضاة يطالبون من خلال بيان موقع من 352 قاضي بإلغاء السلسلة وهنا سؤال يطرح نفسه كيف لقاضٍ يحكم بالعدل أن يطالب بإلغاء سلسلة غيره، أم لكونه قد أخذ الزودة هو منذ العام 2011، فيما نحن ما زال ننتظرها”.

إقرأ أيضاً: «السلسلة» بلا تمويل.. فهل يردّها رئيس الجمهورية؟

وختم برازي كلامه لموقعنا، بتأكيده أنّهم قد أعلنوا الإضراب العام في كافة وزارات الدولة المتعلقة بالمصارف والمالية والعدل والعمل والميكانيك وذلك كي يقولوا لكل من يعترض على السلسلة ولكل من يعتقد أنّ مستواه أعلى منهم – على حد تعبيره – أن يتفضل ويتسلم هو مفاتيح الإدارات العامة.

آخر تحديث: 15 أغسطس، 2017 1:51 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>