صقر يحذر «الممانعة»: إصراركم على الكذب سيدفعنا إلى كشف وثائق تزويركم

عقاب صقر يكشف كل الأكاذيب بعد الادعاءات التي طالته..

أيام قليلة سافر فيها النائب عقاب صقر كانت كفيلة لأن يتحوّل اسمه إلى مانشيت يتصدر كل المواقع الالكترونية، ولأن يفاجأ بدعوى قضائية ترفع ضده، واتهاماً له بأنّه يحارب مع الجماعات الإرهابية، وأن الرئيس سعد الحريري طلب منه مغادرة لبنان او انه غادر هو نهائيا.
الإشاعات التي لاحقت “صقر” منذ أن تحدد موعد سفره، لم تقتصر على صورة فوتوشوب وعلى دعوى تقدمت بها محامية “الممانعة” مي الخنساء، بل سبق كلّ ذلك وسبق إقلاع طائرته حتى قراءات سياسية ومصادر قيل انّها “موثوقة” تحدثت عن خلافات بين النائب وتياره ورئيسه أفضت إلى قرار بمغادرته لبنان نهائياً.

فرضية مغادرة النائب عقاب صقر لبنان نهائياً ليس بحاجة لأن يدحضها، كما ليس بحاجة لأن يتوقف عند ما تردد عن خلافات داخل بيت المستقبل بينه وبين مدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري، فها هو عقاب اليوم داخل الحدود اللبنانية عاقداً مؤتمره الصحفي من قلب بيت الوسط، ليترك المجال لكل الذين اجتهدوا أن يبحثوا عن مخرج منطقي لتأويلاتهم السابقة!

 

لم يتوقف صقر كثيراً في سياق مؤتمره عند كلام هؤلاء فكان الرد بالصورة ابلغ من الصوت، لينتقل إلى صورة الفوتوشوب عارضاً الحقيقية والتي تظهر الجندي الروسي ومؤكداً استمراره في الدعوى القضائية التي رفعت عليه على خلفيتها واتجاهه لطلب رفع الحصانة، واضعاً بذلك المحامية مي الخنساء التي رفضت كل التوضيحات الإعلامية يوم أمس مؤكدة على دعواها في موقف لا تحسد عليه.

إقرأ أيضاً: عقاب صقر يرد على نبيل نقولا: إن كنت أنا داعشي فالعماد عون والسيد نصرالله أيضاً داعشيان

اللافت فيما قاله صقر منذ ساعات ليس ردوده على الحملة الموجهة ضده والتي لم تأخذ حيّزاً كبيراً من مؤتمره الذي أكّد فيه أنّ المستهدف الحقيقي هو رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، اللافت حقاً هو تعريته لمحور الممانعة، وإظهاره من هم حقاً الذين يستحقون لقب أيتام أبي مالك التلّي ومن هو في الأساس “أبو مالك التلّي” ، وانتقاده اللاذع لزيارة الوزراء الممانعين إلى سوريا مستشهداً بقول بهجت سليمان “شرعية الحكومة اللبنانية في حال وجودها في بفضل حذاء الجندي السوري ومقاتلي حزب الله”.
ليقول لكل وزير يفكر بالذهاب “هم يقولون انّ شرعيتك بفضل الحذاء السوري.. صحتين ع قلبك تطلع تحت هذا السقف وفي هذه المعايير”.

إقرأ أيضاً: بعد خبر مغادرته لبنان نهائياً ماذا قال عقاب صقر لـ«جنوبية» عن علاقته بالحريري وفريقه

عقاب صقر لم يستثنِ في ردوده على التحريض والتشويه من رموز ممانعة لا جميل السيد ولا صبيان وفيق صفا كما أسماهم، مؤكداً أنّ لا تهدئة بعد الآن سوف نشهدها من قبله إن لم يلتزم الطرف المقابل التهدئة من جانبه، وواصفاً معركة حزب الله في جرود عرسال بأنّها مسرحية ليؤكد بالتالي اكاذيب الممانعة وفبركاتها وأفلامها التي يتم إخراجها بشكل دوري.

صقر قالها اليوم علنية أنّ لا صمت بعد اليوم، فهم لديهم وقائع لا تزوير، وحقائق لا فوتوشوب، ليشدد أنّ هذه الحملة المسعورة إن استمرت فسيقابلها ردود أقسى وكشف للكثير من الملفات.

آخر تحديث: 12 أغسطس، 2017 5:32 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>