«كذبة تحرير جرود عرسال»

منذ ما سمي بمعركة عرسال في 1اب عام 2014 وما تبعه من خطف لعسكرين ثم لاحقا بصدفة غريبة عجيبة تم ذبح وقتل العسكريين الشهداء الشيعة تحديدا ومن أبناء منطقة بعلبك الهرمل حيث طريق بلدة عرسال .

مهدت هذه الغزوة – المعركة مهدت لحزب الله حليف نظام الأسد لمحاصرة السوريين الذين تسبب بتهجيرهم اصلا من القصير والقلمون وحشرهم بين وعورة الجرود وبؤس التشرد وموت بشار .

منذ حوالي الشهر بدأ موال تحرير جرود عرسال وسخر له المحور الممانع بروباغندا اعلامية هائلة بكل ما فيها من أقلام صفراء وشتامين مأجورين وعمداء متقاعدين يهللون بطريقة عجيبة ومهينة لضعف الجيش وعجزه عن تحرير جرود عرسال اللبنانية وأقصى ما يستطيعه هذا الجيش هو اسناد لوجستي وصليب أحمر لما يسمى مقاومة!

اقرأ أيضاً: من هو العميل ومن هو الخائن؟

بعيدا عن الهية ما يسمى انتصارا الهيا وعن أبطال لا يهزمون استطاعوا القاء القبض على عباءة ابو مالك التلة وبعض علب سردينه وعدة حلاقة لحيته ورفعوا مكان راياته السوداء رايات النصر الصفراء.. ما هي حقيقة الواقع الفعلي؟

منذ عام 2015 وجرود عرسال تحت احتلالين: احتلال حزب الله لنسبة 80%من الجرود فيما كل الفصائل المسلحة والارهابية والثورية تحتل 20% الباقية.

واليوم ليس صحيحا أن جرود عرسال تحررت انما انتقلت من احتلالين لاحتلال واحد، بعد سيطرة حزب الله والجيش النظامي السوري على الجرود.

اقرأ أيضاً: إتفاقات مسبقة بين «حزب الله» «داعش» مهدت لعملية وهمية

لذلك اليوم نحن امام قرار مفصلي ومصيري ننتظره من الدولة اللبنانية التي اشتقنا اليها وركضنا وراءها عقودا معانين لا مبالاتها.. قرار يقضي بالسيطرة على جرودنا بالقوة الشرعية فقط ممثلة بالجيش اللبناني حصرا ولا ضير من الافادة من قوات الامم المتحدة حسب القرار 1701.

المطلوب اعادة جرود عرسال لحضن الوطن وليس تركها اسيرة مشاريع مذهبية وسوريا المفيدة وغيرها.
اما بالنسبة لحزب الله فجل مطلبنا منه واليه ان نحكتم لصوت العقل جميعا فلا يسعى لاخضاعنا ولا لمعاداتنا ولا لسوقنا اليه متزلفين خانعين فقط نطالب بتحكيم العقل والعقل وحده ينقذ الجميع.

آخر تحديث: 1 أغسطس، 2017 11:36 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>