النائب الأوّل لرئيس المجلس الشيعي يتعرض لإهانة!

توقف عدد من علماء الدين اللبنانيين الشيعة عند الإهانة التي تعرض لها العلامة القاضي الشيخ علي الخطيب (النائب الأول لرئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان) بحضور رئيس المجلس الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان وفي مكتبه الخاص، ذلك من قبل الشيخ حسن شريفة..
وقد وقعت بينهما مشادة كلامية، تعبر عن مدى الإرباك الداخلي في المجلس جراء تضارب الصلاحيات.

إقرأ أيضاً: المجلس الاسلامي الشيعي: تصريحات زغيب من قضية المخطوفين تعبر عن رايه الشخصي

أما مورد استهجان بعض العلماء فيعود لكون القاضي الخطيب يتمتع بمناقبية وأخلاق عالية، وهو من أهل الفضل والعلم، وإهانته بهذا الشكل تمثل إهانة للسلك العلمائي، ويذكر أن الشيخ الخطيب كان من العلماء المقربين من الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين أيضاً، ومارس وظيفة القضاء الشرعي قبل انتخابه لمنصب النائب الأول لرئيس المجلس الشيعي منذ أشهر قليلة.
كما يأخذ البعض على الشيخ شريفة انتحاله لصفة أمين عام الأوقاف، في الوقت الذي لم تتشكل هذه الأمانة العامة إطلاقاً، بل كانت مشروعاً قيد التشكل، لكن لم تتشكل، ولم يصدر أي قرار بخصوصها..

إقرأ أيضاً: رضا المصري ضحية الخلافات داخل المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى

ويرى أحد المشايخ أن الإساءة التي قام بها شريفة لا تطال النائب الأول للرئيس فقط، بل هي إساءة بالدرجة الأولى لرئيس المجلس الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، كونها حصلت بمكتبه، والأسوأ من كل ذلك أن الشيخ شريفة يفتخر بهذه الحادثة، ويرددها على لسانه كأنها تمثل إنجازاً أو نجاحاً..
ويتساءل البعض: إلى متى سيبقى المجلس الشيعي بهذا الوهن؟ وأية مصلحة بإهانة رئاسته ومنعها من القيام بدورها وممارسة صلاحياتها!

آخر تحديث: 22 يوليو، 2017 9:58 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>