كلفة إعادة إعمار الموصل تتخطى المليار دولار

هل ستتحمل الخزينة العراقية عبء اعادة اعمار الموصل لوحدها بعد تحريرها من "تنظيم داعش"؟ وكم تبلغ كلفة اعادة الاعمار خاصة لمناطقها الاثرية الهامة والتي تعود الى عشرة قرون الى الوراء؟

فبعد تسعة أشهر من انطلاق معركة تحريرالموصل، التي انطلقت براً على يد القوات النظامية العراقيّة، والحشد الشعبي، اضافة الى مشاركة الطيران العراقي والتحالف الدولي بقيادة واشنطن، اعلن عن تحرير هذه المحافظة.

فبسبب انتشار عناصر”التنظيم” بين السكان، وفي الاحياء الشعبية، تأخر حسم القوات العراقية  العسكري، مما جعل كلفة تحريرالمدينة باهظ جدا.

إقرأ ايضا: ما بعد «داعش»: مرجعية سنّة العراق سعودية أم قطرية؟

وتظهرأشرطة قام بتسجيلها الجنود العراقيون، داخل الأحياء المحررة، حجم الدمار الذي اصاب المؤسسات الحكومية، والمنازل، والسيارات، والأسواق، والمحال التجارية.

فمعركة الموصل تختلف جذرياً عن المعارك الاخرى التي خاضها الجيش العراقي لناحية قساوتها. حيث تحولت هذه الحرب الى حرب شوارع، من أجل تقدم داخل الأحياء، مما ادى الى تدمير الموصل القديمة بالكامل.

فبحسب عراقيين متابعين، لقد اصبحت الموصل بشعة جداً. وهي أشبه بمدينة ضربها زلزال قويّ، دمرت بالكامل، وتعرّضت للحرق، فثمة شوارع كثيرة لا يمكن دخولها كونها ضيقة، وقد تهدمت البيوت فغطى الركام شوارعها بالكامل.

وكانت القوات العراقية، قد بدأت معركة تحريرالموصل من أيدي “داعش” في السابع عشر من تشرين الأول عام 2016، وبدأت بالقتال من ناحية الجانب الأيسر التي يقسمها نهر دجلة إلى قسمين.

ويقول شهود عيان أن الجثث مدفونة تحت الركام جراء القصف، بسبب اشتداد المعارك. وكان العديد من الأهالي قد تلقوا نداء الموت الذي يطلقه عناصر”داعش” الذين يتنقلون بين الأزقة وفوق أسطح المنازل. ويشيرون إلى أنهم كانوا يشعرون بالخوف كلما اقترب عناصر”داعش” منهم.

ففي زقاق واحد تم قصف 50 بيتاً. فثلاثة صواريخ كانت كافية لهدم غالبية البيوت، كونها متلاصقة وقديمة، ولم يتسن لجميع المواطنين دفن موتاهم قبل الهروب، فالبعض ترك الجثث داخل البيوت.

إقرأ ايضا: لندن تحميّ الجهاديين انطلاقا من«حماية حقوق الانسان»!

ومن أصعب مهام فرق الإنقاذ المقبلة هي مسألة توثيق الاضرار التي تعرّضت لها الأحياء السكنية. فالخسائر كبيرة جداً، لان ما تعرضت له الأحياء في المدينة القديمة لا يمكن إصلاحه.

فالجانب الأيمن من الموصل دُمر بالكامل على العكس من الجانب الأيسر الذي تم اصلاحه مباشرة. فالمدينة القديمة عبارة عن أحياء متلاصقة مضى على بنائها أكثر من100 عام.

ففي الموصل، الكثير من المعالم الأثرية والتاريخية والدينية البارزة، كالمساجد والكنائس التاريخية والأضرحة، واهمها جامع النوري التاريخي، ومنارة الحدباء الشهيرة، اضافة الى المتاحف والآثار المهمة التي حطمها التنظيم، والتي تعود لآلاف السنين.

فطائرات التحالف قصفت بنوع من الصواريخ الارتجاجية، الذي يحدث ارتجاجات في الأرض، والتي تسبب اضافة الى الضحايا سقوط المنازل دفعة واحدة. ومثال على ذلك سقوط منارة الحدباء بسبب الصواريخ الارتجاجية التي قصفتها قوات التحالف على المسجد حيث كان التنظيم قد فخخه بالمتفجرات.

وهذ المنارة وجامع النوري الكبير هو الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم “داعش” أبو بكر البغدادي، واللذان يعود تاريخ بنائهما إلى نحو تسعة قرون، وهما من أبرز الآثار في العراق.

فما هي كلفة اعادة اعمارالموصل التاريخية، التي كانت قبل الاحتلال البريطاني للعراق أراض تركية، وحصل التنازع عليها، وضمتها قوات الانتداب البريطاني الى العراق مقابل جزية لمدة 25 سنة. تدفع لتركيا، وذلك بحسب “ويكيبيديا” الحرة.

واشتهرالموصل بتجارة القطن خلال فترة الحكم العثماني. حيث اعتبرت العاصمة التجارية للدولة العثمانية حينها، بسبب وصلها للطرق التجارية بين الهند والبحرالأبيض المتوسط.

وبالعودة الى الحاضر، كانت الأمم المتحدة قد قدرت تكلفة إعادة إعمار البنية التحتية الأساسية لمدينة الموصل بأكثر من مليار دولار كرقم أوليّ. وذلك بحسب وكالة رويترز.

فـ”بحسب التقدير الاولي سيكلف إعادة إعمار شبكات المياه والمجاري والكهرباء وإعادة افتتاح المدارس والمستشفيات في الموصل، مبلغا يتجاوز التقديرات الأولية بأكثر من ضعفين”. كما اعلنت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق ليزغراند.

إقرأ ايضا: نهاية «داعش» في العراق…نهاية حلم الخلافة!

كما أكدت أن حجم الدمار في الموصل لا يُقارن بالدمار في أية منطقة أخرى بالعراق. فبعد مرور تسعة أشهرعلى إطلاق المعركة لاستعادة الموصل، أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، نهاية “دولة داعش” في العراق في 29 حزيران الفائت.

آخر تحديث: 24 فبراير، 2018 12:23 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>