توليد الطاقة من النفايات!

كيفية استثمار النفايات في توليد الطاقة دون تلوث؟

تسبب الصناعات بمصانعها وأدواتها الكثير من التلوث البيئي، وتتعارض بما ينتج عنها من ارتدادات سلبية مع مفهوم التنمية المستدامة الذي يشدد على الحفاظ على البيئة وعلى الموارد الطبيعية، و يشجع بالتالي على صناعة تدعم الاقتصاد الأخضر.

و لأنّ المصانع تحتاج لطاقة تحركها، فتعتمد بمعظمها على مصادر غير متجددة للطاقة تحمل انعكاسات سلبية، لا سيما على صعيد التغيير المناخي الذي يتفاقم غاز ثاني اوكسيد الكربون. كان البحث عن مصادر طاقة جديدة لا تترك خلفها ملوثات ولا تنفذ.

اقرأ أيضاً : الطاقة المتجددة في الدول العربية: اهتمام متأخر!

ومن هنا كانت النفايات من بين هذه المصادر المطروحة لتوليد الكهرباء بطريقة لا تضرّ بالبيئة، ويتم ذلك عبر حرق النفايات الصلبة وإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال أفران الإسمنت.

وتعد عملية تحويل النفايات الصلبة مصدراً بديلاً للحصول على الطاقة المتجددة، وذلك عن طريق محطة تقوم بتحويل النفايات إلى طاقة يمُكن استخدامها في المعالجة الصناعية وفي التدفئة المركزية، مع مراعاة سلامة البيئة من جهة والتكلفة من جهة ثانية.

اقرأ أيضاً : الطاقة المتجددة تساهم في تخفيض الكلفة الصناعية

وفيما يتعلق بآلية عمل هذه المحطة، فإنّها تعتمد على حرق النفايات على درجات عالية من الحرارة، ومن ثم استخدام الحرارة لتوليد البخار، ليقوم البخار بعد ذلك بالعمل على تشغيل التوربين الذي يبدأ بالدوران وتوليد الكهرباء.

كذلك فإنّ تحويل النفايات إلى طاقة كهربائية يحد من الآثار السلبية المترتبة على تراكم النفايات، إذ يمكننا من التخلص من غاز الميثان وأضراره البيئية.

آخر تحديث: 28 يونيو، 2017 11:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>