صواريخ إيران على دير الزور…كي تُسمع إسرائيل!

يبدو ان ايران اختارت الردّ على داعش في سوريا وليس في موصل العراق ولا غيرها، في رسالة قوية الى اسرائيل وهي ان تل أبيب في مرمى صواريخنا.

اعتبرت “القناة السابعة” الاسرائيلية ان بيان الحرس الثوري الإيراني حول الهجوم الصاروخي على مقار “داعش” في ديرالزور في سوريا يتضمن تهديدا ضمنيّا للسعودية ولإسرائيل.

إقرأ ايضا: إيران تسلم حزب الله صاروخ «فاتح 110» بالتزامن مع تصعيد إسرائيل​

وكان الحرس الثوري في إيران، قد اعلن في بيان له ان القوة “الجوفضائية” التابعة له شنت هجوما صاروخيا على مقر قيادة ومراكز تجمع وإسناد “داعش” في ديرالزور في سوريا، من اجل محاسبة الذين ساهموا في تفجيرات طهران الاخيرة، والتي ذهب ضحيتها عشرات الابرياء.

مع الاشارة الى ان صواريخ ايرانية اطلقت على دير الزور من مسافة 650 كيلومتر غرب طهران، كما أفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية. وانه تم إطلاق صواريخ أرض – أرض من قواعد الصواريخ لقوات جو فضاء للحرس الثوري في محافظات كرمانشاه وكردستان الواقعة غرب إيران.

وكان تنظيم “داعش” الإرهابي قد تبنىّ الهجومين المتزامنين على كل من مبنى البرلمان الإيراني، ومرقد الإمام الخميني قرب طهران والذي يعتبر مقدسا بالنسبة للايرانيين.

وبحسب تقارير إعلامية، فقد أسفر الهجوم الاول على البرلمان الإيراني عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 33 آخرين، فيما قتل شخص واحد وأصيب اثنان في مرقد الإمام الخميني في الهجوم الثاني.

اما وكالة “فرانس برس” فقالت ان الصواريخ قطعت مسافة 650 كيلومتراً وعبرت الاجواء العراقية لضرب أهدافها في ديرالزور. وكان التلفزيون الإيراني قد بثّ صورا قال انها لاطلاق الصواريخ.

وقد غمرت الشارع الايراني فرحة لا توصف بالرد السريع، انتقاما للضحايا على غرار الاسلوب الاميركي في الانتقام لمواطنيه، وعدم ترك المجرم فالتا من العقاب.

وقبل ساعات من الحدث المفاجئ، كان المرشد الروحي علي خامنئي قد توعّد أمام عائلات ضحايا ايرانيين سقطوا في سوريا والعراق بأنّ إيران ستوّجه ضربة قوية لأعدائها.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، “فيديوهات” وصورا عن الصاروخ الذي قطع كل هذه المسافة، ودخل الاجواء العراقية والسورية. ولكن الى الان لم يعلن “داعش” عن حجم الخسائر التي اصابته، اضافة الى الصدمة التي أصيب بها الجميع، جراء الرد الإيراني المفاجئ. حيث كانت التوقعات تشير الى رد داخل سوريا عبر احدى الفصائل العراقية او اللبنانية.

حيث ان الرد جاء من قلب إيران مباشرة، في دلالة قوية على قدرة إيران على ضرب اعدائها، مما خلق جوا من التوتر لدى الاسرائيليين، الذي اطلقوا تصريحات نقلتها “القناة السابعة” يُظهر من خلالها حجم التوتر جراء ذلك.

اما في لبنان، فقد عبّر المؤيدون للسياسة الايرانية عن فرحتهم من الانتقام السريع من خلال اطلاق الأعيرة النارية بكثافة في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث يسيطر حزب الله.

إقرأ ايضا: الحرس الثوري يطلق صواريخاً بالستية على سوريا انتقاماً لهجومي البرلمان والضريح

ويبقى التعليق الروسي الغامض، الذي لم يطلق تصريحا بهذا الخصوص حول رأيه باطلاق صواريخ في الغلاف الجويّ السوريّ الذي تغطيه وتسيطر عليه روسيا من جهة البحر، وقوات التحالف الدولي برئاسة واشنطن من جهة البر وتركيا!.

آخر تحديث: 19 يونيو، 2017 3:17 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>