اسرائيل مستاءة من ارتفاع رايات حزب الله في لندن

انشغلت الصحف الاسرائيلية في تعقب مجريات التظاهرات التي نظمها شبان بريطانيون وفلسطينيون وعرب في وسط شارع اوكسفرد يمناسبة يوم القدس العالمي.

الملفت في الحدث هو كثافة عدد المتظاهرين الذين حملوا رايات حزب الله. وقد عنونت صحيفة جيروزاليم بوست خبرها بـ«مؤيدو حزب الله» يطالبون بإزالة اسرائيل خلال تظاهرة لندن.

ونظم التحرك مجموعة «مقاطعة اسرائيل» و«الصهيونية تساوي العنصرية»، و«معا من أجل تحرير فلسطين»، وطالب المتظاهرون بضرورة محاصرة الموارد الاقتصادية الاسرائيلية، ووقف عمليات الاستيطان والضغط على المجتمع الدولي لإلزام اسرائيل بقرار مجلس الأمن القاضي بوقف الاستيطان في الضفة الغربية، بالإضافة الى الدعوة لمقاطعة مختلف الانشطة الحيوية المرتبطة بالحكومة الاسرائيلية.

وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست»، إنّ الشبان لم يخافوا من الأمن البريطاني أو من الاعتقال.

من جهة اخرى علقت صفحة «algemeiner»، على تظاهرة لندن بالقول «لقد ارتفعت اعلام حزب الله وسط لندن».

فيما حاول 20 الف مواطن في لندن، منع التظاهرة عبر التوقيع على عريضة وإرسالها الى رئيس بلدية لندن صادق خان.

رفع أعلام حزب الله في لندن

أمّا رافي بلوم، رئيس جمعية أصدقاء اسرائيل في لندن فوصف المشهد في حديثه لموقع «بريد بارت»، بالمخيب للآمال، وقال «إنّ حزب الله منظمة ارهابية لا يمكن التفريق بين جناحه العسكري وجناحه السياسي. ومن غير المقبول أن تتحول دائماً شوارع لندن إلى ساحة للمتشددين».

اقرأ أيضاً: المشروع الإيراني في المنطقة ينفُذ عبر إحياء المقامات!

وألقى عدد من الإسرائيليين والبريطانيين اللوم على رئيس بلدية لندن صادق خان لأنّه وافق على تنظيم تظاهرات، يُرفع خلالها شعارات تطالب بإزالة اسرائيل وتدعم منظمات مصنفة إرهابياً، إذ بحسب قولهم أنّ «القانون في لندن يسمح للجميع بالتظاهر لكن يجب مراقبة الشعارات المرفوعة في التظاهرات».

وتشهد الساحة الدولية تساهلاً وتحوّلاً في تعاطيها مع ملف حزب الله، فقبل أسبوعين رفض سفير روسيا في اسرائيل ألكسندر شين، وصف حزب الله وحركة حماس بالارهابيين رغم ايمانه انهما منظمتان متشددتان.

آخر تحديث: 19 يونيو، 2017 4:01 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>