أربع سنوات وهاشم السلمان يكتب بدمه حريتنا

اليوم نطوي السنة الرابعة لقتل الشاب الشهيد للحرية: هاشم السلمان.
قتل هاشم قصدا وعمدا وترصدا
قتل هاشم لانه يؤمن لاحرية والتعايش
قتل هاشم لأنه انساني ويؤمن بالانسانية احتراما للانسان
قتلته مجموعة مأجورة ومرتزقة، كرمى عيون من لا يريد الا الشر للبنان
قتل هاشم بدم بارد
قتل هاشم وهو اعزل من اي سلاح سوى الكلمة
هاشم يا شهيد كل الشرفاء والاحرار
هاشم يا شهيد السلام بوجه الاجرام والسلاح المأجور
هاشم غدروك بالاستقواء وبالسلاح وبالتخطيط المسبق
هاشم السلمان !
بقتلك قتلوا الأمل
بقتلك دفنوا كل الاخلاق
بقتلك داسوا الاعناق للشرفاء
قتلوك يا عار رصاصهم
قتلوك وانت انشودة حب الاحرار
رصاصهم دماء
رصاصك كلمة
بالرصاص يتكلمون بالموت، وبرصاصك تكتب الحرية
فنم هانئاً قرير العين يا صديقي
يبقى اننا سنبقى اوفياء لدمك، ولن ننسى ان القتلة سينالون العقاب، عاجلا ام آجلا ومهما طال الزمن
وللعدل والامن ان يتصرف وان يحفظ للبنان جميل شهيد الحرية
هاشم السلمان !!
لروحك السلام

آخر تحديث: 9 يونيو، 2017 2:44 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>