لماذا قاطعت دول الخليج قطر؟ وهل ستتحمّل الحصار؟

لماذا قطعت دول خليجية وعلى رأسها السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بالترافق مع اصدار قرارات بإغلاق الحدود ومنع عبور المواطنين، وإغلاق المنافذ البحرية والجوية، وهل ستتحمل الامارة الصغيرة حالة الحصار؟

أعلنت بشكل مفاجىء كل من الدول الخليجية الأربع السعودية والبحرين والإمارات واليمن إضافة إلى مصر، عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب “تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب”، بحسب بيانات رسمية. كما اعلنت عن إغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.
ونقلت محطة الجزيرة عن وزارة الخارجية القطرية إعرابها عن الأسف لقرار قطع العلاقات الدبلوماسية معها من قبل تلك الدول. وقالت ان “الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة”.
وكانت بدأت الخلافات والتوترات بالتصاعد عقب بث تصريحات منسوبة لأمير قطر تميم بن حمد قبل اسبوع قال فيها إنه من غير الحكمة معاداة إيران رافضا مبدأ تصعيد الخلاف مع طهران.

اقرأ أيضاً: سلاح إعلام قطر عزيزُ قوم ذَلّ!

الأسباب

أما عن الاسباب بحسب محطة العربية فقد أوضحت السعودية في بيان الذي أصدرته ان “لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي وحمايته من مخاطر الإرهاب والتطرف”.
وأوضحت السعودية أن قطر “دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض“.
وكذلك أكدت الإمارات أن قراراتها جاءت “بناء على استمرار السلطات القطرية في سياستها التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والتلاعب والتهرب من الالتزامات والاتفاقيات، فقد تقرر اتخاذ الإجراءات الضرورية لما فيه مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي عامة والشعب القطري الشقيق خاصة”.


وذكرت أبوظبي أنها “تتخذ هذا الإجراء الحاسم نتيجة لعدم التزام السلطات القطرية باتفاق الرياض لإعادة السفراء والاتفاق التكميلي له 2014 ومواصلة دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والطائفية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين وعملها المستمر على نشر وترويج فكر تنظيم داعش والقاعدة عبر وسائل إعلامها المباشر وغير المباشر،
بدورها، عللت البحرين قرارها بقطع العلاقات مع قطر بإصرار الدوحة “على المضي في زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي، ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين، في انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي، من دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة”.
من جهتها، أعلنت مصر أن قرار قطع العلاقات يأتي “في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادٍ لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثنائه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية، استهدفت أمن وسلامة مصر، بالإضافة إلى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الإرهابية في سيناء.

اقرأ أيضاً: التوتر السعودي – القطري ينفجر قرصنة الكترونية وحرباً إعلامية

ماذا يعني اغلاق المنافذ؟

لقطر حدود برية فقط مع السعودية دون غيرها، وهذا من شأنه ان يجعل الامارة الصغيرة في حالة حصار برّي حقيقي، مما يؤدي الى شلل اقتصادي تجاري، فهل ستحتمل الامارة الصغيرة هذا الحصار؟
وبحسب موقع سكاي نيوز عربي، فإن معبر أبو سمرة الحدودي بين قطر والسعودية يستقبل أكثر من 326 ألف زائر خلال كل شهر. كما يعبر يوميا ما بين 600-800 شاحنة.
وبالنسبة للمقاطعة الجوية فان الخطوط الجوية القطرية تسيّر 19 رحلة يوميًا من مطار دبي الدولي، و6 من مطار أبوظبي، ومثلها من مطار الكويت، و5 من المنامة، و3-5 من جدة و4 من الرياض. وتشير الأرقام الى أن مطار الدوحة استقبل اكثر من 37 مليون مسافر خلال العام 2016، بزيادة نحو سبعة ملايين مسافر عن عام 2015.
وفي سياق متصل أعلنت الامارات العربية المتحدة عن إغلاق كافة المنافذ البحرية والجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر ومنع العبور لوسائل النقل القطرية كافة القادمة والمغادرة وذلك لأسباب تتعلق بالأمن الوطني الإماراتي.

آخر تحديث: 5 يونيو، 2017 11:34 م

مقالات تهمك >>