فرح وتهاني وشهادة الدكتوراه للزميل الراحل محمد عقل

غائبون بالجسد وحاضرون بالروح، دُونت أسماؤهم مع عداد الراحلين الى الحياة الأبدية ولَفَهم الكفن معزياً ومبكياً.

من أجلهم أُقيم الاحتفال اليوم، هم الذين حضروا في جو من الفرح، هم الذين أضفوا جواً من الرجاء بعدما اغرورقت عيون أساتذتهم وأهلهم وزملائهم بدموع من الأسى واللوعة.

إقرأ أيضا: رحيل الزميل محمد عقل رئيس تحرير شؤون جنوبية

هم طلبة من الجامعة اللبنانية، في المعهد العالي للدكتوراة في الآداب والعلوم الانسانية والاجتماعية. كانوا يحضّرون أطروتهم لنيل شهادة الدكتوراة لكن الموت أبى ذلك بالرغم من أنهم استطاعوا الوصول الى المراحل النهائية متحملين وجعهم حباً بتحقيق الهدف.

حضروا بأقاربهم وأصدقائهم وزملائهم، وهكذا ربحوا التحدي بأنهم بعدما سُجلت أسماؤهم في الحياة الأبدية خُطت اليوم على شهادات الدكتوراة ومزيلة بتوقيع المسؤولين رفعةً للعلم والتعلم. الطالبة المرحومة جيني دكاش(اختصاص علوم الاعلام والاتصال) والطالب محمد عقل(اختصاص في اللغة العربية وآدابها).

مبادرة رائدة من الجامعة اللبنانية وفريدة بتنفيذها في المعهد العالي للدكتوراة، هذا بعدما بذلّ عميد المعهد الدكتور محمد محسن جهوداً مع رئاسة الجامعة والمعنيين لانصاف هؤلاء الطلبة الذين حاولوا أن يقدموا جديداً في مجال اختصاصاتهم خدمة للمجتمع والوطن على حد سواء.

حضر الاحتفال عميد المعهد العالي للدكتوراة في الآداب والعلوم الانسانية الدكتور محمد محسن وعميد كلية الآداب الدكتور محمد أبو علي والدكتورة مي العبدالله وأساتذة وطلاباً وأهل وأصدقاء…

العميد الدكتور محمد محسن قال: ”مناسبة حزينة بأننا خسرنا طالبين كانا على مستوى جيد جداً من العطاء والبحث العلمي. خسرناهم وهم موجودون معنا من خلال أطروحتي الدكتوراة واحدة لمحمد وأخرى لجيني. مناسبة حزينة لكنها تحمل الفرح. تابعنا الأمور القانونية بإعطاء شهادتي دكتوراة، ومنذ أسابيع قليلة توصل رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب الى إعطاء إفادة دكتوراة وليس شهادة دكتوراة لأن للشهادة شروط ينبغي توافرها لا يمكن تحقيقها في هذا الحدث وانما هذه الافادة لها صفة قانونية مرتبطة بإنهاء أطروحة دكتوراة”.

ولفت العميد الى أن هذه الإفادة هي بمثابة إعطاء حق لمحمد وجيني في إعداد أطروحتمها”. وأشار الى أن الطالبة المرحومة جيني قاربت في أطروحتها موضوع تشويه صورة العالم الآخر غير المرتبط بالولايات المتحدة الأميركية من خلال الأفلام التي أُنتجت في هوليود عن العالم العربي وعن الهيمنة الثقافية والتحولات العالمية في موضوع السينما.

وشكر عميد كلية الآداب الدكتور محمد أبو علي في كلمته عميد المعهد الدكتور محمد محسن الذي تابع الموضوع متابعة مهتمة وكأنه يخص ابناً من أبنائه. وهذا الشكر والامتنان واجب أخلاقي لما بذله العميد محسن من جهد لتحقيق عما نحتفل به اليوم.

وتحدث العميد أبو علي عن الطالب محمد عقل الذي كان ممتازاً بعمله الأكاديمي، وقال: ”بحثه هو نتاج تراكمي ثقافي يختزن فيّ عمراً مديداً. وكنت أشعر بأنني وإياه نتقاسم المعرفة وكان لديه الشغف الذي لا حدود له، شغف بالعلم من دون ملل وكلل”. ونوّه باقتداره من ناحية اللغة والمنهج وعلم المنطق… وعمله في هذه الأطروحة لا يمكن لأحد غيره أن يقوم به.

محمد عقل

وقدّم العميد أبو علي التعازي الى عائلتي المرحومين محمد وجيني وكذلك التهاني بتحقيقهما الانجاز العلمي المميز.
وكانت كلمة لأخت جيني جولي دكاش شكرت فيها العميد على مبادرته، وكذلك كلمة لأخ محمد حسن عقل الذي عبّر عن امتنانه وشكره للعميد وللجامعة اللبنانية.

ثمّ قدّم العميد أبو علي إفادة الدكتوراة العائدة لمحمد الى والدته، وقدّم العميد محسن إفادة الدكتوراة العائدة لجيني الى أختها جولي دكاش.

إقرأ أيضا: رحل مهندس الكلمات والباحث العنيد وراء الكلمة.. محمد عقل

يذكر أن رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب بعدما فوضه مجلس الجامعة وافق على منح الطالبين المرحوميين شهادة إنهاء أطروحة تخليداً لمثابرتهم العلمية.

آخر تحديث: 20 مايو، 2017 12:18 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>