شلّل يلف لبنان بانتظار القمة الأميركية الخليجيّة

جميع الافرقاء في لبنان يجمدون التحركات في مجال التوصل الى قانون انتخابي جديد..

بدأت الساحة الداخلية، تشهد حالاً من الركود لما ستكشفه زيارة دونالد ترامب للرياض، والقمم التي سيعقدها، وما قد يكون له من تداعيات داخلية.

إقرأ أيضا: القانون الانتخابي في الغرف المغلقة… وهذه قصة «المحافظات الست»

وبحسب “الجمهورية”، ألقت الاجواء الاقليمية بثقلها على المحادثات بانتظار نتائج القمم الأميركية في الخليج العربي، يومي السبت والاحد القادمين في الرياض، كونها ستتعرض للتطورات في لبنان، خاصة ان جميع القوى تنتظر نتائج المعركة في سوريا، خاصة ان القمم المذكورة ستركز على دور ايران وحزب الله ودورهما في المنطقة.

وتعليقا على الغارة التي قام بها التحالف امس على قافلة عسكرية في سوريا، ربطت مصادر اعلامية بين الغارة وبين مضمون التهديدات الأميركية لوضع حد للدور الإيراني في سوريا، والقمة المرتقبة في الرياض وانطلاق تنفيذ التهديدات الاميركية لتحصيل مزيد من الدعم السعودي المادي.

آخر تحديث: 29 يونيو، 2017 3:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>