عذراً فخامة الرئيس

الرئيس ميشال عون "أو قدموا أدلة عن الفساد... أو كفى تضليلاً".

عذرا فخامة الرئيس
العقل زينة، والعقل نبراس للمعرفة، والمشاهدة نعمة، والواقع حقيقة لا مفر منها.
عذراً فخامتكم ..
لقد قرأت تصريحكم بالأمس وتمعنت به جيداً حيث قلتم بما معناه: على كل مواطن يرى فساداً او خطأً ان يخبر به، وانتم تتدبرون الوضع. هذا مضمون كلامكم فخامة الأب لكل اللبنانيين.
فعذراً مجدداً
أنا المواطن المنتوف ، وأنا اللبناني المقيم ، وأنا ابن بيئة أعيشها لحظة بلحظة أقول : لقد دققت كثيراً وبحثت عن اهمال وفساد وحرمان ورشاوى وثراء غير مشروع، فلم أجد له أثراً يُذكر، وتأكدت بأم العين أن كل ما يُحكى عن الإهمال والفساد والرشاوى والحرمان ليس صحيحاً.
فالكهرباء موجودة باستمرار دون رمشة عين، ومياه الشفة مؤمنة لكل مواطن ولا مشكلة بها على الاطلاق وهي صالحة 100% للشرب ، والطرقات كالميزان، معبدةً وفيها كل شارات المرور، والمستشفيات تبقى مستنفرة 24 ساعة على 24 ساعة لاستقبال أي حالة مرضية دون مقابل وخاصة الحكومية منها، والجامعات مؤمنة بكل اختصاصاتها وفروعها لكل المواطنين دون مقابل وخاصة الوطنية منها، والمدارس الرسمية أيضا فيها من الرقي والكفاءة ما ينافس أي مدرسة خاصة للسياسيين والاحزاب، والهواتف من ارخص الأسعار في العالم وكذلك الانترنيت.
ثم دققت بهوية السياسيين ورؤوساء الأحزاب وتأكدت تماما انهم لا يملكون من المال ولا من الأراضي والمؤسسات والبنوك أي شي يذكر.
النواب يعملون للخدمة العامة وتجوز عليهم الحسنة ربما
الوزراء مساكين لا يستطيعون الصمود برواتبهم لنهاية الشهر، الموظفون في الادرات العامة لا يرتشون ولا يحجزون معاملات الأهالي لطلب رشوى كما يُشاع، وقانون الانتخابات من انزه القوانين في العالم عندنا.
لا تصدقهم فخامة الرئيس
انهم لا يتحدثون بالحقيقة ولا ينقلون الخبر الصحيح لكم
فخامة الرئيس ..
ان ما يحكى عن 1200000000 $ سرقة كصفقة لاصلاح الكهرباء خبر مدسوس، وما يُحكى عن بواخر وتلزيمات بصفقات مشبوهة وهدر باسم بواخر كهرباء فاقت 1800000000$ غير صحيح ، وما يقال عن ان احد الوزراء يملك طائرة خاصة أيضا ليس صحيحا،وما يُشاع عن ان احد الرؤوساء يملك منتجعا سياحيا خاصا به في اليهودية أيضا غير صحيح وهو بالكاد يتحمم في بانيو داخل قصر الرئاسة.
عذراً فخامة الرئيس..
الأملاك البحرية والنهرية هي الوحيدة التي امتدت يد المواطنين اليها والتي يجب ان تقطع.
لقد اقام المواطنون مؤسسات ومنتجعات واوتيلات ومرافق على امتداد الشاطئ وضفاف الأنهر وهذا ثابت تماما وعليكم التحرك لقطع يدهم.
فخامة الرئيس حفظكم الله ورعاكم برعايته المجيدة.
عذرا
الدولة تبسط سلطتها على كامل الأراضي اللبنانية وعلى كامل الحدود ولا سلاح يرفع بوجهها ولا سلاح يشاركها ولا دويلات داخل الدولة.
لا محسوبيات ولا خوف ولا جريمة ولا سلاح متفلت ولا من يحزنون.
فخامة الرئيس
ان ما يشاع عن قتل مواطنين بسلاح متفلت ليس صحيحا،
فسارة سليمان قتلت نفسها، وامل خفشه قتلت نفسها، وهاشم السلمان اغتال نفسه أمام السفارة الإيرانية في بيروت، وحوادث الطعن وحوادث السير ليست موجودة أصلا.

إقرأ أيضاً: مجلس واحد لا يكفي… مجلسان للفساد

فخامة الرئيس..
لا مربعات أمنية في لبنان، ولا رواتب لعناصر الامن اللبناني لتحمي رؤوساء الاحزاب، ولا اعلام مأجور ولا فبركات .
انه عهد الرخاء الذي كان وسيزداد تطوراً في عهد ابوّتكم.
فأنتم الأمل الواعد، وانتم الصوت الصارخ اصلاحاً وتغييراً، وأملاً وتقدماً ومستقبلاً وقواتكم وكتائبكم مُنزلون ومقدّسون ويعملون كحزب واحد الهي.
باركم الله فخامة الرئيس .
بكم نكبر ولا ينقصنا شيئ سوى الدعاء لكم بالسلامة وطول العمر.
عشتم وعاش لبنان.
مع رجائنا ان لا تنسوا هؤلاء المواطنين الذين يعتدون على الأملاك البحرية والنهرية.
باركم الرب
والسلام

إقرأ أيضاً: بعض مواقع الفساد في لبنان

آخر تحديث: 14 مايو، 2017 7:41 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>