سيدة نافذة تضغط لمنع إقفال مطمر كوستا برافا

تمارس سيدة نافذة ومقربة من إحد المرجعيات السياسية اللبنانية، ضغوطات سياسية من أجل منع إقفال المطامر.

اصيبت سيدة نافذة في السلطة اللبنانية بإنزعاج شديد، بسبب المسار القضائي الذي يتخذه ملف مطمر الكوستا برافا، وبحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “جنوبية”، فإن السيدة النافذة، تنتمي لأسرة احد المرجعيات السياسية، وقد تولت منذ قرابة السنة، الشأن البيئي في لبنان، ووضعت خطة بيئية متكاملة لمدة 18 شهراً لحل أزمة النفايات على أن تبقى المطامر قيد العمل.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “جنوبية”، عبر أكثر من مصدر، فإن السيدة تريد البقاء على المطامر إلى حين تنفيذ خطتها، فهي ليس لديها أي مصلحة في أن تقفل المطامر بسبب مشاريعها الخاصة.

إقرأ أيضاً: لا خطة بديلة بعد عن مطمر الكوستا برافا… والمهلة 4 شهور

وقد سبب المسار الذي إتخذه ملف المطامر، إستياءاً عارماً لدى جهات سياسية، خصوصاً وأن القرار النهائي صدر في كانون الثاني الماضي من قبل قاضي الأمور المستعجلة في بعبدا حسن حمدان، ويقضي بإقفال مطمر “كوستابرافا”، وعدم نقل النفايات إليه، مع تبليغ الشركات والبلديات المستفيدة من المطمر بالقرار. إلا أن القرار أدى بشركة العرب للتجارة، والمقاولات وبلديات الضاحية ومجلس الإنماء والإعمار إلى الطعن بالقرار، ولكن بحسب المصدر فإن كل الطعونات المقدمة، لا تعيق سير الحكم الصادر في شهر كانون الثاني المنصرم، والذي يقضي بمنع العمل بالمطمر بعد مدة أربع أشهر من تبليغ الحكم.

إقرأ أيضاً: إرجاء النظر بدعوى إقفال مطمر كوستا برافا

وتشير المعلومات إلى أن المطمر سيبقى قيد العمل بشكل مخالف للحكم القضائي، لأن السيدة المحاطة بمجموعة من الداعمين، والنافذين سياسياً وأمنياً، سيفرضون خطتهم البيئية المطروحة بالتعاون مع عدد من الجهات الحزبية التي كانت نافذة في الحراك المدني. وتمكن المعنيين بمتابعة ملف المطامر بفضح جملة تركيبات ومحسوبيات تتعلق بسوء إدارة الدولة اللبنانية للأزمة، وشكلت خطوتهم صدمة لأنها أحرجت المتلاعبين على الصيغ القانونية والأحكام القضائية في الملفات اللبنانية الحساسة.

وأشارت مصادر “جنوبية”، إلى تصاعد حدة الضغوطات بعد بروز تسريبات تؤكد بأن مطمر برج حمود سيقفل أيضاً، لذلك تعمل تلك السيدة بالتعاون مع الأحزاب النافذة في منطقة برج حمود على تكثيف الجهود من أجل إعاقة أي حكم قضائي قد يصدر في ملف برج حمود.

آخر تحديث: 2 مايو، 2017 4:18 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>