نجاد الرجل الذي شغل الدنيا بالمهدوية غير مؤهل للمنافسة على الرئاسة الايرانية؟

رفضت لجنة صيانة الدستور طلب ترشح الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد، ومساعده حميد بقائي… وقال المستشار الإعلامي لنجاد، علي أكبر جوانفكر، في بيان رسمي، إن “الرئيس السابق ومساعده قررا الترشح لحل مشكلات المواطنين وتحسين ظروفهم المعيشية، لكن قرار صيانة الدستور أزاح هذا العبء عن كاهلهما”، حسب تعبيره. وكان المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، قد نصح نجاد بعدم خوض الرئاسيات، إلا أن هذا الأخير قدم ترشحه، وهو ما جعله عرضة لانتقادات حادة، وخاصة من قبل الطيف المحافظ التقليدي. وسبق هذا الاعلان ان هاجم السياسي الإيراني البارز والمقرب من التيار المحافظ، ناصر إيماني، الرئيس السابق أحمدي نجاد. وقال إيماني إن نجاد يزعم “وجود قنوات اتصال مباشر بينه وبين الإمام المهدي”. وأشار إيماني في تصريحات لموقع “انتخاب” الإيراني اطلعت عليها “عربي21″، وفي معرض هجومه إلى أن تيار نجاد يرى أنه “ممثل للإمام المهدي بصورة مباشرة، وهم وفقا لاعتقاداتهم المذهبية لا يؤمنون بالفقهاء والمراجع الشيعة ومسألة ولاية الفقيه”…. يشار إلى أن التيار الذي يقوده نجاد لا يؤمن بولاية الفقيه ويعتقد أن نجاد هو الممهد لظهور “الإمام المهدي”. وكان التلفزيون الإيراني أنتج خلال فترة رئاسته فيلما شهيرا حمل عنوان “مستند الظهور” تحدث عن نجاد وتياره باعتبارهم ممهدي ظهور الإمام….؟؟

اقرأ أيضاً: هل تخلى الامام المهدي عن أحمدي نجاد يا جماهير حزب الله!

وكان نجاد قال عام 2001 في تصريحات لوسائل إعلام إيرانية أن الإمام المهدي: “هو من يقوم بإجراء التخطيط والتنفيذ لمشاريع المساعدات المالية المقدمة للشعب الإيراني”. ويرى نجاد الذي استبدل المساعدات الغذائية المدعومة من الدولة أو ما يعرف بـ”الحصة التموينية” بمشروع المساعدات المالية المعمول به حاليا في إيران، يرى أن “الإمام المهدي كان سببا لنجاح هذا المشروع”…
كيف تبدلت الحال وتحول نجاد من ممهد لظهور المهدي الى مواطن فاقد الاهلية ولا يحق له حتى ان يترشح للمنافسة على موقع الرئاسة الايرانية..؟؟… إذ هنا لا بد ان نقول ان نجاد كان رئيساً لايران لسنوات وكان يحظى برعاية وعناية وحماية الولي الفقيه (الخامنئي)….. وتم نشر الكثير من المقالات والروايات عن دوره في التمهيد لظهور المهدي المنتظر..فإذا كان غير اهل لأن يترشح للمنافسة على الرئاسة الايرانية الان، فكيف كان رئيساً في السابق وهل سقطت او فقد اهليته.. ؟؟ وكيف ينمكن تفسير او تبرير وربما تجهيل ما تم ذكره عنه سابقاً من دور اساسي في التحضير لظهور المهدي.. وادارة العالم..وهنا للتذكير فقط ولانعاش ذاكرة من يتلاعبون بالروايات.. والاعتماد على الذاكرة القصيرة لبعض المواطنين..؟؟ نعيد نشر بعض المقتطفات مما ذكره محمود احمدي نجاد شخصياً.. وما تم ذكره عنه ايضاً.. وخاصةً خلال زيارته الى لبنان خلال رئاسته لدولة ايران…لنتساءل ونطالب بدورنا جمهور حزب الله وايران ان يسال اصحاب الشأن عن صحة ودقة ما كان يقال….؟؟؟
خلال زيارة نجاد للبناني فقد أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في احتفال شعبي حاشد تكريماً للرئيس الإيراني أقيم في الضاحية الجنوبية أن أحمدي نجاد «ينطق بالحق عندما يقول بزوال إسرائيل»… وقال نصر الله ايضاً: “أرحب بكم أخاً عزيزاً وسنداً للمجاهدين والمظلومين نشم فيك رائحة الخميني ونتلمس منك أنفاس قائدنا خامنئي ونرى في وجهك وجوه كل الإيرانيين الشرفاء من أبناء شعبك العظيم الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه”…
نقلاً عن موقع ايلاف.. فقد قال محمود احمدي نجاد..(إن القوى العظمى مذهولة، هل تصدقون أن تصبح إيران قوة نووية هكذا؟ نحن نرى في ذلك اليد المدبرة للإمام الغائب). وفى كلمة نجاد فى اصفهان بتاريخ 23-2-2010، قال أن مجئ أمريكا للعراق هو لعلمها ومعرفتها بظهور المهدى قريبا وتريد القضاء عليه قبل ظهوره وانتصاره فهى أكبر عائق عن ظهوره. وفى خطابه الحماسى بقم وبحضور أئمتهم قال (أن الإمام المهدي يدير العالم كله، ونحن نرى يده المدبرة في شؤون البلاد كافة). ومن جانب آخر ادّعى ولى الفقيه خامنئى أنّ اليد الإلهية وراء نجاح نجاد فى الإنتخابات الأخيرة.. كما قال المرجع الدينى المتشدد محمد تقى مصباح يزدى أن طاعة نجاد هى طاعة للمهدى المنتظر وطاعة لله تعالى..
وذكرت مصادر اخرى ان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ضمن خطابه الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة دعاءً لله بأن يعجل بظهور المهدي، فقال: “اللهم عجل لوليك الفرج والعافية والنصر، واجعلنا من أعوانه وأنصاره”. وفي الكلمة القصيرة التي وجهها الرئيس الإيراني إلى الشعب الإيراني بعد إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية التاسعة،أشار إلى المهدي المنتظر ثلاث مرات، حيث استهل كلمته بعد البسملة بالدعاء السابق.. (و) أهدى الحضور الحماسي العظيم والمخلص من جانب المواطنين في الجولتين الانتخابيتين إلى ولي العصر (المهدي المنتظر). وفي نهاية كلمته أعلن عن أمله في أن يحظى بفضل الله وعنايات المهدي المنتظر. كما أنه قال في كلمته التي ألقاها أمام خطباء الجمعة من مختلف أنحاء إيران وفي مناسبات أخرى: “إن المهمة الرئيسية لثورتنا هي تمهيد الطريق لظهور الإمام المهدي، لذلك يجب أن تكون إيران مجتمعاً إسلامياً قوياً ومتطوراً، حتى تصبح نموذجاً تحتذي به جميع الشعوب، وتستحق في النهاية أن تكون ميداناً لظهور إمام الزمان (المهدي المنتظر). وقال في مناسبة أخرى: “نحن مسئولون عن إقامة مجتمع نموذجي في إيران حتى يكون هذا مقدمة لحدوث هذا الحدث العظيم (ظهور المهدي)، ومنطلقاً لإقامة حكومة العدل الإسلامية العالمية”.
الاصرار على ان تظهير الصراع في المنطقة هو صراع ديني يضع هذا الفريق ومحور الايراني في موقع الطرف التكفيري الذي يقوم بتكفير منافسيه واستبعاد من لا يؤمن بافكاره او يلتزم نهجه وفكره وخطابه.. واسلوب نعت كل خصم بالتكفيري او بالمتطرف والمتشدد كما فعل منذ ايام.. نعيم قاسم نائب نصرالله.. في الحقيقة كان اتهاماً لحزب الله ومحور ايران بالعمل على تفجير دول المنطقة..؟؟ اكثر منه اتهاماً للقوى المتطرفة والمتشددة.. سواء كانت داعش او النصرة او غيرها..؟؟ وما جرى مع احمدي نجاد يكشف عن اسلوب صناعة القيادات تحت عناوين دينية والغاء حضورها ودورها ايضاً تحت مسميات ولاسباب دينية ايضاً.. والجمهور المؤمن هو من يدفع الثمن من دماء ابنائه ومستقبل شبابه.. ..؟؟ فمن المسؤول عن تعظيم وتقديس بعض الرموز السياسية او الدينية..؟؟ والمؤسف هو ان الجهة نفسها هي التي تقوم ابتحجيم هذه الشخصيات والغاء دورها .. وما جرى مع احمدي نجاد..؟؟ يذكرنا بما جرى مع هاشمي رفسنجاني الذي توفى قبل فترة وجيزة.. ومع المرجع المنتظري الذي كان الى جانب الخميني ابان ثورته..؟؟

وللمراجعة حول دور ومكانة نجاد نحيل القاريء الى هذا الموقع… فإن هذا الموقع ويدعى قاوم Qawem.Org – منتدى دعم المقاومة الإسلامية. قد نشر ما نرفقه ادناه..؟؟
http://forum.qawem.org/showthread.php?t=33289
من هو الخراساني ؟؟
الخراساني هو الذي يسلم الراية إلى الإمام المهدي (عج) أو يكون أعلى منصب عند أهل إيران (خراسان) حتى يسلم راية الولاية والقيادة إلى الإمام المهدي (عج). إذا خرجت خيل السفياني (عدو الإمام المهدي عج) إلى الكوفة بعث في طلب أهل خراسان، ويخرج أهل خراسان في طلب المهدي (أي لمبايعته) فيلتقي هو الهاشمي (الخراساني) برايات سود على مقدمته شعيب بن صالح (قائدة الجيش) فيلتقي هو وأصحاب السفياني بباب إصطخر (منطقة بجنوب إيران) فيكون بينهم ملحمة عظيمة فتظهر الرايات السود (أي تنتصر) وتهرب خيل السفياني، فعند ذلك يتمنى الناس المهدي (أي لمبايعته كما بايعه الإيرانيون) ويطلبونه. – مخطوطة ابن حماد ص86.
ورد في الروايات عند الطرفين أن مواصفات الخرساني كالتالي:
1- سيد هاشمي حسيني.
2- من خراسان.
3- صبيح الوجه.
4- في خده الأيمن خال.
5- في يده اليمنى خال أو خلل (الخال في اللغة علامة ضعف).
6- أنه أعلى منصف في إيران، أي يكون القائد الأعلى للجيش أو للجمهورية.
و تنطبق جميع المواصفات على السيد الخامنئي:
فهو سيد هاشمي حسيني ومن خراسان وصبيح الوجه وفي خده الأيمن شامة وفي يده اليمنى خلل أثر تعرضه لمحاولة اغتيال، وأنه الولي الفقيه، والقائد الأعلى للقوات المسلحة في إيران، التي تمهد لظهور الإمام، وهذا التوافق أنما يدل على أننا نعيش الآن في عصر الظهور…
2- فمن هو شعيب بن صالح ؟
شعيب بن صالح
من هو الملقب بالشعبي الصالح مردوميار؟
عن عمار بن ياسر: المهدي على لوائه شعيب بن صالح. – الشيعة والرجعة ج1- ص 211
وفي رواية أخرى: إن على مقدمة جيش المهدي رجلاً من تميم ضعيف اللحية يقال له شعيب بن صالح. – ابن حماد ص 86
وعن محمد بن الحنفية: ثم تخرج من خراسان رايات سود قلانسهم سود وثيابهم بيض، على مقدمتهم رجل يقال له شعيب بن صالح من تميم، يهزمون أصحاب السفياني، حتى تنزل ببيت المقدس توطئ للمهدي سلطانه.
أما مواصفاته بحسب الروايات كالتالي:
1- شاب أسمر.
2- خفيف اللحية.
3- نحيل.
4- قائد القوات.
5- صاحب بصيرة ويقين وتصميم لا يلين.
6- رجل حرب من الطراز الأول لا ترد له راية.
7- إنه من أهل الري (طهران).
جميع المواصفات تنطبق على الرئيس الإيراني الحال وهو أحمدي نجاد الملقب بمردميار، وملقب أيضاً بمرد صالح، أي الرجل الصالح، النتيجة الشعبي الصالح، أي شعيب بن صالح، وهو أسمر ونحيل وخفيف اللحية أضف إلى أنه رئيس إيران ومعروف بأنه صاحب دين لا يتهاون أبداً، وأنه رجل حرب لأنه شارك في المعارك على الجبهة، وكان ضابطاً في الحرس وأضف أنه من طهران…
ووصف الخراساني وشعيب بن صالح ينطبق على الولي الفقيه ورئيس الجمهورية حالياً، فمن هو اليماني الشريك الثالث معهما؟…
3- من هو اليماني الذي بحسب الراوية
سيد وإسمه حسن وصاحب راية؟
عن الصادق عليه السلام: وليس في الراويات راية أهدى من راية اليماني، هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس، وإذا خرج اليماني فانهض إليه، فإن رايته راية هدى، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار، لأنه يدعو إلى الحق، وإلى صراط مستقيم. – بشارة الإسلام ص 43 عن غيبة النعماني.
ورد في الروايات أن مواصفاته كالتالي:
1- سيد هاشمي.
2- من نسل الإمام الحسين (أي حسيني).
3- اسمه حسن.
4- اسمه الثاني نصر/ عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “صاحب الأعماق الذي يهزم الله العدو على يديه اسمه (نصر) ثم قال: “إنما سمي نصر لنصر الله إياه”.
5- يماني (إما أن يكون من اليُمن من قبائل يمنية كعاملة في جنوب لبنان أو من اليمن والبركة).
6- عالم دين.
7- صاحب راية جهادية.
8- صاحب شعار مرتبط بالإمام الحسين عليه السلام.
9- جنوده موالون للإمام المهدي.
10- رايته موالية لراية الخراساني.
وقد قرأت أيضاً أنه يلقب بالمنصور في روايات أخرى، أما أن اسمه مشتق من النصر، أو أن الله ينصره على أعدائه دائماً، أو أنه يحقق نصراً كبيراً. أما رايته أهدى الرايات، هل لأنه يقاتل اعدى أعداء الله في الأرض، من؟ مثلاً؟ إسرائيل وليس كراية الخراساني التي هي راية القيادة والدعم ولا تقاتل مباشرة، ولأن الإمام الصادق عليه السلام كان يخاطب ناساً من العرب، ويعني أن راية اليماني عربية، وعلى العرب اللإنضواء تحت رايته، لأنه أقرب للعدو من الراية الأم التي تبايع المهدي؟ وهي راية الخراساني؟
ومن المنقول أنه عالم دين يدعو إلى صراط مستقيم، يدعو إلى الحق، وحزبه أو حركته لا تترك السلاح، وإشارة الحديث أن المؤمن لا يبيع سلاحه، إذا وجدت هذه الراية لأنها تقاتل على الحق وتمهّد للإمام المهدي (عج)، ولا بد أنه شخصية كريزماتية كبيرة يجذب الناس إليه لأنه مجاهد ومخلص للإمام، ويلقي من أهل البيت عليهم السلام.
واعلم أن وجود هذا الشخص لهو من علامات الحتمية لظهور الإمام المهدي (عج).
لقد أصبح من الواضح من هو فهل عرفته أنت…؟

آخر تحديث: 22 أبريل، 2017 2:50 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>