جمهور حزب الله يهاجم رباب الصدر… ويهاب مهاجمة برّي!

هل خاف جمهور حزب الله من جمهور حركة امل، فصوّب سهامه على رباب الصدر التي ارتكبت ذنب تلبية دعوة السفير السعودي لتكريم الامام موسى الصدر؟

ما السرّ الذي يدفع بالسفارة السعودية لان تكرّم السيد موسى الصدر بعد اكثر من أربعة عقود على اختطافه؟ فتحت عنوان «الإمام موسى الصدر نهج واعتدال»، أقام الملتقى الثقافي الثالث، برعاية القائم بأعمال السفارة السعودية في بيروت المستشار وليد البخاري، وبحضور عدد من الشخصيات الدينية السنية، والشيعية، والسياسية من مختلف الاتجاهات، والدبلوماسية العربية، أبرزهم شقيقة الامام المغيب السيدة رباب الصدر شرف الدين، وممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب أيوب حميّد.

إقرأ أيضا: حرب باردة بين حركة أمل وحزب الله

لكن جمهور حزب الله وناشطوه لم يمرروا هذه المشاركة مرور الكرام، بل اثاروا الامر اعلاميّا. في حين رأى بعض المراقبين المقرّبين من حركة أمل ان “لا علاقة مدخليّة للحركة به، وقد حضر النائب أيوب حميّد بصفته ممثلا للرئيس نبيه بري، وليس باسم حركة أمل”.

وفي اتصال مع النائب أيوب حميّد، الذي شارك في اللقاء باسم الرئيس نبيه بري، للاطلاع على الاجواء التي رافقت هذا النشاط، قال لـ”جنوبية”: “لا فكرة لدي عما تسألون، ومن أثار الأجواء فهو حرّ، فنحن نشارك في كل الانشطة، ونحن نعتز باسلامنا وبتشيعنّا، ولا نقطع مع أحد، ولن تنقطع علاقتنا بأحد، ونحن دعاة حوار، ومع التواصل والتلاقي”.

وحول الدور الذي يمكن ان يلعبه الرئيس بري بين كل من حزب الله والسعودية؟ رد الدكتور أيوب حميّد بالقول “لسنا مكلفين بذلك، ونحن نمارس قناعاتنا، ونعمل وفق فلسفة التلاقي، لان عدم التلاقي هو أمر سلبيّ”. وختم ردا على سؤال “لسنا بوسطاء، ولا مكلفين بنقل رسائل”.

في حين رأى إعلامي متابع للموضوع الشيعي، رفض الكشف عن اسمه، بالقول “كل ما جرى في السفارة السعودية تم بالتنسيق مع الرئيس نبيه بري، والسيدة رباب الصدر أصلا هي صديقة للقائم بالأعمال السعودي، ولا أظن ان للرئيس نبيه بري أيّ دور في ترطيب العلاقات بين السعودية وحزب الله”.

اما النائب السابق نزيه منصور، فبعد تعليقه على الموضوع افتراضيا، عاد وأكد لـ”جنوبية ان لو انه يعرف خلفيّات هذا النشاط لما أثار تساؤلاته عبر الفايسبوك، فالجواب في قلب السؤال. وبرأيه ان “هذه اللقاءات لا تعمل خلافا بين حزب الله وأمل، لانه في النتيجة علاقة الطرفين الشيعيين قوية جدا”. اما “بالنسبة للموضوعات الخارجية فهما مختلفين، ولكل منهما توجهاته، ولكن داخليا متفقين جدا”.

وتابع منصور، قائلا “ولتبقى شعرة معاوية موجودة، اما على الصعيد العلاقات بين السعودية وحزب الله، فالموضوع تجاوز المسألة الداخلية، ولن تصل لأن يلعب الرئيس نبيه بري دور الوسيط، فالخلاف صار أكبر من جميع الاطراف، ولن تقف المسألة عند الرئيس بريّ”.

وردا على سؤال هل تساعد هذه اللقاءات على ترطيب الاجواء الداخلية اللبنانية؟ قال الدكتور المحامي نزيه منصور، ان”الطرفين، حزب الله والمستقبل، عندهما هامشا للتعاطيّ الداخلي، ولا يقفان عند المسألة الخارجيّة، وكمتخصص بالقانون ارى ان الحلّ لهذا التوتر مرتبط بالعلاقة الأميركية – السعودية من جهة، وبإيران من جهة أخرى”.

محمد علي الحاج العاملي

محمد علي الحاج العاملي

في حين اعتبر العلامة الشيخ محمد علي الحاج، ان “بعض الجماهير الشيعية بالغت باعطاء أبعاد لهذا التكريم. وبحسب معلوماتي ان هذا ثالث نشاط للسفارة، وكان حفلا تكريميّا للسيد موسى الصدر فقط، ضمن سلسلة أنشطة ثقافية للسفارة، لكنه أخذ ابعادا سلبيّة، وبدأ اطلاق النار على المشاركين، وكله ناشئ عن موقف مقتدى الصدر الأخير فيما يخصّ دعوته بشار الأسد للرحيل. وقد جاء تكريم السيد موسى الصدر في توقيت متقارب مع تصريح مقتدى الصدر، مما جعل الجمهور يربط بين الامرين، وتحرك الجمهور المشحون، فإتهم مقتدى بانه يقبض من السعودية”.

إقرأ أيضا: بعد تكليفها بمهمات أمنية… هل تعود «حركة أمل» عسكرية؟

علما ان “الاطراف المشاركة تضم كل من حركة أمل ممثلّة بأيوب حميد، والسيدة رباب الصدر ورائد شرف الدين باسم عائلة السيد موسى الصدر، والمجلس الشيعي ممثلا بالشيخ حسن شريفة، والمعارضة الشيعية ممثّلة بكل من ابراهيم شمس الدين، والدكتور حارث سليمان، ومالك مروّة. وكما يتبيّن ان المشاركين لم يكونوا من طرف واحد، والغائب الأساس هو حزب الله”.

ويختم الشيخ الحاج بالقول “السؤال الذي يطرح نفسه هو هل ان جماهير حزب الله لا تجرؤ على تصويب السهام على الرئيس نبيه بريّ، فراحت تشتم السيدة رباب والسيد رائد شرف الدين وعائلة السيد موسى الصدر فايسبوكيا؟

آخر تحديث: 19 أبريل، 2017 11:00 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>