من هو سمير فرنجية؟

توفي النائب الزغرتاوي والسياسي اللبناني سمير فرنجية عن عمر ناهز الـ 71 عاماً بعض معاناته مع المرض في مستشفى “أوتيل ديو” – الأشرفية.

والده أحد قادة الاستقلال الزعيم السياسي الراحل حميد فرنجية، وعمه الرئيس الراحل سليمان فرنجية.

اقرأ أيضاً: سمير فرنجية.. رحل قديس الميثاق وإمام الحوار

فرنجية الذي كان من مؤسسين قوى ثورة الأرز – قوى 14 آذار – كان مناضلاً سلمياً وناقداً، وطنياً في أحلق الظروف التي مرّ بها لبنان.

في العام 2001، كانت مخاض “قرنة شهوان” على يده مع عددٍ من السياسيين اللبنانيين. وكان فرنجية أيضاً من مؤسسي لقاء “سيدة الجبل” مع منسق الأمانة العام لقوى “14 آذار” فارس سعيد ومستقلين، وشق الطريق إلى “انتفاضة الاستقلال” في عام 2005. ليصبح في العام نفسه هو والمجموعة المؤلِفة لـ”قرنة شهوان” من أبرز الأسماء المؤسسة لقوى “14 آذار”.

خاض فرنجية غمار الانتخابات النيابية 3 مرات، فترشَّح عامي 1996 و2000، ليفوز عام 2005 بمقعدٍ نيابي. في العام 2014، اعتبر أنَّ قوى “14 آذار” فقدت القدرة على المبادرة. وهذا ما دفعه إلى جانب مجموعة من المستقلين في العام 2015، إلى إعلان تأسيس المجلس الوطني لـ”14 آذار”.


قُلِّد في تشرين الأول من العام 2016 وسام الشرف الفرنسي من رتبة “كومندور” باسم الرئيس فرنسوا هولاند في قصر الصنوبر بدعوة من السفير إيمانويل بون. أبرز اللحظات التي طبعت مسيرة الراحل سمير فرنجية نعرضها تباعاً:
كتب فرنجية في جريدة “النهار” و”الملحق”، مجموعة من المقالات السياسية. وفي العام 2000 خاض الانتخابات النيابية عن المقعد الماروني في دائرة الشمال الثانية.

في العام 2005 أُعلنت “الوثيقة التاريخية” من بكركي بمباركة البطريرك صفير ودعمه. ترشَّح حينها إلى الانتخابات النيابية وفاز بأحد المقاعد المارونية الثلاثة عن دائرة زغرتا.

في تشرين الأول من العام 2016، كُرِّم في قصر الصنوبر في احتفال ضمَّ جمعاً من محبيه بدعوة من السفير إيمانويل بون، الذي قلده وسام الشرف الفرنسي من رتبة “كومندور” باسم الرئيس فرنسوا هولاند.

آخر تحديث: 15 مارس، 2018 1:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>