إلى الممانعة الممتعضة: على الأقل لم يقتل ترامب الأطفال!

لهذا قد رحبت بقصف مطار الشعيرات.

ويجادلك مجاهراً مطار الشعيرات لم يقصف لأنه مستودع للسارين أو لمواد كيماوية أخرى مطار الشعيرات قُصِف لأن المضادات الأرضية والصواريخ التي تصدت لطائرات العدو الإسرائيلي أطلقت منه.
أيا صديقي عن أي تصدٍ تتكلم ومنذ عام 1973 ونحن لا نرى فيك الا حارس حدود لمستعمرات الاسرائيلي وليس فقط عن حدودك
عن اي صورايخ تتصدى ونحن لم نعلم بامتلاكك صواريخ الا بعد أن قصفت بها مدارس و أفران واسواق شعبية.
عن أي طائرات تجاهر ونحن لم نرى طائراتك يوماً قصفت اسرائيلياً انما رأيناها ترمي شهداء من أبناء شعبك شيباً و أطفالاً وشبانا
اتذكر تلك الفتاة وهي تصرخ من تحت الأنقاض عمو لا تصورني ماني محجبة؟
من تحت ما تبقى من أنقاض منزله صرخ طفل بدي أطلع عند الله خبرو بكل شي.

إقرأ أيضاً: صفعة أميركية لم يتوقعها بوتين في الشعيرات

هل قصفته بطائراتك أم أن طائرات العدو الاسرائيلي هي من قصفته؟
منذ اندلاع شرارة الثورة وأنت شامت متكبر وكل ما يحصل من حولك هو مدبلج؟
أنسيت شماتتك وصورك الساحرة رداً على التضامن مع جياع مضايا حين كانوا اذلاء على حواجزك طلباً لكسرة خبز؟
وتأتيني اليوم لائماً لكوني هللت لقصف مطارٍ وتدمير طائرات….. وتحدثني عن إنتهاك سيادة؟
عن أي سيادةٍ تتحدث والروسي يتواجد على كل قواعدك العسكرية والجوية وكان قد علم بالضربة وسحب قواته و تركك وحدك في الميدان كالزوج الذي يترك زوجته وحيدة لمغتصب يفتعل بها بعلمه؟

إقرأ أيضاً: مطار الشعيرات: إلغاء الوكالة الأميركية لروسيا..خاتمة الأسد

أنت تعلم أني يوماً ما اهتميت بسيادتكم ولا بسيادته
ولم تعلم حتى الآن سبب فرحي لقصف مطار وتدمير طائرة؟
نعم فرحت لأني أعلم علم اليقين أن هناك طفلاً على الأقل لن يموت بقصف هذه الطائرة بعد تدميرها……
أما أنت فلا زلت مقتنعاً بأن هذه الطائرة يوماً ما ستقصف عدواً ما في مكانٍ وزمانٍ ما…..
وأنت تعلم كما أنا أعلم بأن قناعتك هي وهمٌ لن يتحقق يوماً ما.

آخر تحديث: 8 أبريل، 2017 10:27 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>