حسن يعقوب لبرّي: أنا متهم بخطف هنيبعل القذافي فما المشكلة معك؟

تساءل النائب السابق حسن يعقوب عن الدوافع الخفية لإلحاق الاذى المعنوي بحقه وبحق عائلته، ففي كلمة ألقاها خلال مؤتمره الصحفي في بعبدا حمل عنوان “سأخبركم عن القلوب الملآنة”، قال يعقوب “في 8 آذار وبضجة إعلامية أعلن ان بلطجية حسن يعقوب قاموا بتعطيل محكمة مزاد بعبدا بالقوة.”

وبحسب يعقوب فقد تم توقيف أبناءه، وملاحقته قضائياً، وترافق ذلك بأن قامت إحدى القنوات اللبنانية بعرض تقرير عن التحقيق السري عند الدرك. وأضاف يعقوب، ان التحقيق نصفه صحيح والنصف الاخر منه غير موجود أصلاً، ذلك أن محكمة المزاد إتخذت الإجراءات الكاملة ودفعت الرسوم المستحق.

وقال يعقوب خلال مؤتمره الصحفي الذي عقد بحضور مجموعة من الوسائل الإعلامية اللبنانية أنه وبعد توسيع التحقيق ظهر في الفيديو المسرب أن هنالك طابور خامس إفتعل مشكل وشغب بإيحاء بأنهم تابعون للنائب يعقوب.

وتساءل يعقوب لماذا لم يتم توقيف من ظهروا في الفيديو بينما تم توقيف أبناءه، “رغم التحقيق مع بعضهم ولم تستطع النيابة العام الادعاء بتعطيل اجراءات المزاد انما بمواد جنح اخرى غير حاصلة اصلا وهي ٣٨١ و٣٨٣ و٧٣٣”.

وقال النائب بعقوب “أثناء فترة اعتقالي التعسفي دون اي دليل بقضية خطف هنيبعل القذافي والتسييس الفاضح للقضاء وقناعة الرأي العام بالكيدية والتعسف والظلم ومعرفة خلفية هذا الامر من كل الناس سبب مأزق اخلاقي كبير وبعد موقفي في جلسة المجلس العدلي الذي يترأسه رئيس مجلس القضاء الاعلى وكبار القضاة واعلاني عدم ثقتي بالقضاء اللبناني الذي لا زال يعتبر معمر القذافي حي بعد موته بست سنوات واستمراره بالتأجيل والتسويف في قضية.

ويتهم يعقوب البعض بمحاولة “اللعب على مصداقيتي وتشويه سمعتي لتبرير مظلوميتي.” لذلك “حصل هذا التشهير واتصال بعض القضاة بالقصر الجمهوري لنقل الصورة المشوهة واتصالهم بنقابة المحامين يطلبون منهم رفع دعوى ضدي واطالة امر اعتقال ابنائي وملاحقتي.”

ويضيف يعقوب “هذا الامر ليس عدلا ولا قضاء انما كيديا وثاريا وعشائريا ويعكس صورة تتناقض مع مرحلة العهد الجديد. والخطأ الذي إرتكبناه هو أننا ظلمنا بصمت ولم نتحدث عن ما تعرضنا له بعد الخروج من المعتقل وهذا ما يفضح اكثر الكيدية السياسية وفساد التحكم بالدولة.”

وكشف يعقوب عن انه قبل تحركه الى البقاع تلقى اتصالات كثيرة من مناصرين وبلديات ومخاتير يتعرضون لضغوط تمنعهم من الاحتفال باستقباله في اليوم الثاني عند ذهابه الى البقاع وتهديدهم بحجب الخدمات والوظائف وترغيبهم بالمقابل.

إقرأ أيضاً: «حركة النهج»…حركة حسن يعقوب خارج الثنائية الشيعية

وقال يعقوب “لم ننجر لمخططاتهم عندها نصحني العماد عون قبل ان يصبح رئيسا بالسفر والعودة بعد انتخابه وهذا ما حصل ورجعت في يوم انتخابه ولكن اثناء غيابي سيق افراد من عائلتي الى مخابرات الجيش والمخافر ووضع حاجز امني أمام منزلي يحقق مع الزائرين ويضيق عليهم والكثير من الامور الاخرى هذا ما نتعرض له وتظلم ويعتدى على عائلة الشيخ محمد يعقوب لماذا؟ والى متى؟ والى اين؟”

وبحسب يعقوب فإن “مظلوميتنا تزيدنا اجرا عند الله وقوة وثبات وعزيمة وتوضح احقية قضيتنا ونضالنا وتكشف بالمقابل جبروت وطغيان وظلم. إن تمديد التوقيف التعسفي لم يجعلنا نساوم أو نستسلم أو نفاوض او نقبل بالحد الادنى بمقايضة خروجي مقابل هنيبعل القذافي.”
قال “ان اعتقال أحفاد الشيخ محمد يعقوب وتشريد عائلته مواساة له في مظلوميته مثل مواساتي له باعتقالي ومظلوميتي. وان احتكار متابعة قضية الامام الصدر والشيخ يعقوب والأستاذ بدر الدين من جهة او عائلة او فريق سياسي ومنع أصحابها وتحديدا نحن من متابعتها والعمل من أجلها بحجة السرية غير مقبول كليا خاصة وأنها قضية امة ووطن ونحن اصحاب القضية في المعاناة والاعتقال والدم نثمن ونحث بالمتابعة جميع من يساهم لكشف الحقيقة وعودة المغيبين خاصة مواقف فخامة الرئيس عون ودولة الرئيس الحريري الأخيرة في القمة العربية إذ وردني طرح مبادارات جيدة مع الليبين وقبولهم بها ومنها التحقيق المباشر مع عبد الله السنوسي وتخصيص جائزة مالية من قبل الحكومة لمن يقدم معلومات مثبتة عن القضية، اما منع العمل بحجة أننا نعمل بسرية فهذا غير مسموح على الإطلاق. وان تعرضنا لأي اذية وإختلاق المشاكل معروف الخلفية والمسؤولية وربما نحمل مسؤولية ضياع القدس.”

إقرأ أيضاً: قضيّة حسن يعقوب عالقة بين برّي وحزب الله…

ووجه يعقوب كلمة لدولة الرئيس نبيه بري قال فيها “انا متهم دون دليل بخطف هنيبعل القذافي ووضعه بتصرف القضاء اللبناني فاين المشكلة معك وهو غريمك وابن غريمك على كل الصعد. وهل ان اعتقالي التعسفي بقضية والدي مؤسس حركة المحرومين فيه خدمة لك؟ وهل ان تشريد عائلة الشيخ يعقوب على الطرقات وفي مسجد الصفا وامام المجلس الذي اسسه ايضا الشيخ محمد يعقوب خدمة لك؟”

وختم “هل ان الضغط على الناس لعدم التضامن معنا وترهيبهم وترغيبهم خدمة لك؟ وهل غياب قناة ان بي ان والاعلام الذي يدور حولك عن مظلوميتنا رغم معرفة كل العالم به خدمة لك؟ وهل ان ما جرى امام قناة الجديد والبلطجية والتكسير وقطع البث دون مبرر خدمك لك؟ وهل ان البيانات التي صدرت بإسم عائلات وعشائر في البقاع تاييدا لك بموضوع الجديد دون الجنوب خدمة لك؟ وهل ان الارباك الذي يعانون منه ابناء حركة امل تجاهنا في قضية الامام ووالدي خدمة لك؟ وهل ان مكافاة المعتدين علينا بشكل علني خدمة لك؟ وهل اعتقال احفاد الشيخ يعقوب مؤخرا تعسفيا وتشويه سمعتهم بهتانا خدمة لك؟ تفاصيل كثيرة جدا من الاعتداءات والظلم تعرضنا لها لم اذكرها اذا كنت لا تعلمها فقد علمتها الان واذا كنت تعلمها”

آخر تحديث: 3 أبريل، 2017 3:54 م

مقالات تهمك >>