حزب الله باقٍ في القصير ويقيم مراكز تدريب

قالت صحيفة نيوزوويك الأميركية بأن حزب الله بمثابة قوة مشاة تعمل إلى جانب جنود الجيش السوري، وحصلت الصحيفة الاميركية على تصريحات من قبل قائد ميداني لحزب الله في سوريا، أكد فيها على ان العمليات العسكرية في سوريا كانت تنطلق عبر القصف، ومن ثم تتسلل وحدات غير نظامية وبعدها تقوم فرف المشاة بالتقدم. وبحسب الصحيفة فإن النموذج نفسه تم إستخدامه في الزبداني وحلب.

وتضيف الصحيفة ان حزب الله إستخدم إستراتيجية، من نقاط تقوم على الهجوم، ومن ثم ضرب معاقل الفصائل، وإزالة الألغام، ونشر عناصر لفرض الأمن في المناطق التي يقوم بالسيطرة عليها.

إقرأ أيضاً: عرض «بهلواني» لحزب الله في القصير السورية

وعمل حزب الله على تطوير اداء قوات النظام السوري، وتطوير وحدات غير نظامية موالية للنظام السوري عبر تمويلها وتدريبها، ومن بين تلك القوات، وحدة رضا التابعة للواء الإمام المهدي. تقول الصحيفة أيضاً ان وحدة الرضا هي الأصل الذي نشأت منه حزب الله السوري، وتضم الوحدة مقاتلون من الشيعة والسنة ويعملون في اكثر من محافظة سوريا وينشطون في دمشق.

ويبلغ عدد المقاتلين في صفوف وحدة رضا الآلاف، بالإضافة إلى ذلك ساهم حزب الله في تطوير اداء مجموعات طائفية اخرى، وربطهم ببعضهم البعض وقيادتهم. وكشفت النيوزيوك أن حزب الله يعتبر مدينة القصير أكبر مركز تدريبي له في سوريا، وبأن مقاتلوا حزب الله لن يخرجوا من المناطق الإستراتيجية التي سيطروا عليها في سوريا.

إقرأ أيضاً: حزب الله ينشر صوراً جديدة لعرضه العسكري في القصير

وكان حزب الله قد شارك النظام في السوري في العملية العسكرية ضد الفصائل المعارضة، وتسبب العمليات العسكرية بتهجير آلاف المدنيين السوريين منها. كذلك منتصف عام 2016 قام الحزب بعرض عسكري وصف بأنه الأضخم في تاريخه في منطقة القصير، وألقى خلال العرض مسؤول المكتب التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين كلمة له، نوه فيها بقوة وعزيمة مقاتلي حزب الله.

وعمد حزب الله مؤخراً إلى إخراج الاف المدنيين السوريين من مدينة الزبداني في إتفاقية تبادل سكان مع الفصائل السورية، وترى التقارير بأنه حزب الله يقوم بتغيير ديمغرافي للجغرافية السورية تتناسب مع مصالحه الإستراتيجية.

آخر تحديث: 1 أبريل، 2017 2:22 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>