لينا الأتات وحياتها التي قضتها على الدراجة النارية

لينا الاتات .. ما هي قصتها؟

أثارت لينا الاتات، ابنة بلدة شمسطار البقاعية، بحسب (موقع المدن الالكتروني) جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، لكونها تقود دراجة نارية، وهي أم لطفلين معوّقين، هما حيدر وحوراء، وفي الوقت نفسه هي امرأة عاملة تساعد زوجها وتعيل أسرتها، رغم انها وصلت الى نهاية العقد الخامس من عمرها، وما يلفت النظر إليها، اضافة الى كل ذلك هو حجابها التي يميزها بركوبها الدراجة النارية وتنقلها بين اليت والعمل وفي الاحياء الشعبية.

إقرأ ايضا: نساء لبنان يقتحمن سوق العمل…والرجال ينكفئون‎

وتستهجن تعليقات الناس على قيادتها الدراجة النارية، فهي تقود “الموتوسيكل” منذ صغرها، وذلك ليس بالامر الجديد عليها. ورغم عملها الا ان حياتها تبقى حياة متواضعة، ولحاجتها للانفاق على ولديها المعوّقين، نظرا لمهنة زوجها البسيطة، الا وهي تطريز الثياب. وهي التي تستخدم الدراجة النارية، توفيرا للمال والوقت في زمن “عجقات السير”، للتبضع ومتابعة شؤون اسرتها  الصغيرة.

آخر تحديث: 30 مارس، 2017 11:10 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>