صيدا تتجه إلى كارثة بيئية

قد تشهد مدينة صيدا كارثة بيئية في نهاية شهر آذار 2017، إذا توقف معمل معالجة نفايات المؤسسات الطبية عن العمل، خصوصاً بعد تراكم أكثر من 500 طن من نفايات المستشفيات المعالجة حول المعمل من دون أن تستطيع المؤسسة المشغلة له من إيجاد مطمر صحي للنفايات.

يقول المسؤول عن متابعة المعمل من قبل مؤسسة اركنسيال رومريك كوفريان: منذ آب 2015 لم نستطع تأمين مكان لطمر هذه النفايات المعالجة والتي بلغت اليوم أكثر من 500 طن. وإذا استمر الوضع كما هو، فإننا نهاية آذار لا نستطيع إكمال عملنا ومعالجة نفايات المستشفيات المتعاقدة معنا في المنطقة.

اقرأ أيضاً: دكاكين طبية وفوضى صحيّة في صيدا..

والمعمل المذكور يعالج نفايات مستشفيات مدينة صيدا البالغ عددها تسع مستشفيات وفق اتفاق موقع بين بلدية صيدا المالكة للمعمل ومؤسسة اركنسيال المشغلة له.

خلال الفترة السابقة عقدت اجتماعات عدة بين الشركة المشغلة وبلدية صيدا لإيجاد مخرج لطمر هذه النفايات المعالجة، لكنهما لا يصلا إلى حل ونتيجة.

يقول رئيس البلدية المهندس محمد السعودي: حاولنا حل مشكلة الطمر، لكن وحسب الاتفاق الموقع بيننا فإن مسؤولية تأمين مطمر لدفن النفايات المعالجة تقع على عاتق مؤسسة اركنسيال ولا علاقة للبلدية بالموضوع.
وحول إمكانية إقفال المعمل، لم يبد السعودي أية ردة فعل، وقال: على وزارة البيئة أن تجد حلاً لذلك.

من جهة أخرى تؤكد مؤسسة اركنسيال أن العقد الموقع بينهما ينص على مسؤولية البلدية بإيجاد مطمر للنفايات المعالجة.

ويوم الخميس 16 آذار عقد اجتماع بين وزير البيئة ومؤسسة اركنسيال وقد وعد الوزير بإيجاد حل للمشكلة من خلال مطمر كوستا برافا خلال الأسبوع القادم، ويوم الثلاثاء 21 آذار أنجزت وزارة البيئة رسالة موجهة إلى مجلس الانماء والإعمار تطلب فيها السماح لاركنسيال بطمر نفايات المعمل في الكوستا برافا.

وكان بعض السماسرة طرح أمام اركنسيال إمكانية التخلص من هذه النفايات المعالجة من خلال رميها في البركة المائية القريبة من المعمل، كذلك تلقت عرضاً لحرقها في إحدى المحارق، وكلتا الخطوتان غير قانونيتين مما دفع اركنسيال إلى رفضهما.

اقرأ أيضاً: صيدا: من عاصمة المقاومة في الوطن إلى عاصمة الـ«زبالة»!

إذا بقيت بلدية صيدا وزعامات المدينة تتصرف وكأن الموضوع لا يعنيها من قريب أو بعيد، وإذا لم تستطع وزارة البيئة إيجاد حل عبر مجلس الإنماء والإعمار، فإن مدينة صيدا مقدمة على كارثة بيئية خطيرة جداً، هل من يبادر لإيجاد حل سريع يجنّب المدينة الكارثة؟

آخر تحديث: 22 مارس، 2017 5:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>