إسرائيل: معلوماتنا أن حزب الله إغتال بدرالدين

اكد رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية ان القيادي في حزب الله مصطفى بدر الدين تم إغتياله بقرار داخلي نتيجة خلافات وقعت داخل الحزب.

رمى رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غادي ايزنكوت، كرة إغتيال مصطفى بدر الدين في ملعب حزب الله وإيران، واعلن انه يملك معلومات تؤكد ان قيادة الحزب هي التي امرت بتصفية الرجل الذي ارتبط اسمه بالعديد من العمليات الامنية الدموية التي استهدفت اعداء المحور الايراني، من تفجير موكب امير الكويت عام 1985 وحتى اتهامه من قبل المحكمة الدولية بتفجير موكب الرئيس رفيق الحريري واغتياله عام 2005.

اسئلة خطيرة اجابت عنها أجهزة الإستخبارات الإسرائيلية حول الجهة التي نفذت عملية التصفية، في إشارة منها بأن تل أبيب ليست الجهة التي نفذت مهمة التخلص من «رجل الظل»، المطلوب من عدد كبير من أجهزة الإستخبارات الدولية.

ففي كلمة ألقاها غادي ايزنكوت في مؤتمر إستخباراتي للموساد في تل ابيب، كشف عن إمتلاك جهازه لتقارير إستخباراتية رفيعة المستوى تثبت أن قتل القيادي العسكري مصطفى بدر الدين جاء بقرار مصدره قيادته نفسها، اي قيادة حزب الله.

إقرأ أيضاً: ما فات تقرير «العربية» عن حقيقة اغتيال بدر الدين

وتشير عملية إغتيال بدر الدين عن حجم الخلاف الحاصل داخلياً في الحزب وإزدياد الهوة مع القيادة الإيرانية. ويزعم ايسنكوت أن الحزب، إكتسب خبرات متطورة جداً في القتال ولكن مؤخراً وقع في ازمة داخلية ضخمة على الصعيد الإقتصادي والقيادي.

ويقول ايسنكوت، ان عملية إغتيال بدر الدين حصلت على يد احد ضباط حزب الله، ولجهة تصاعد التهديدات بين طرفي النزاع، فإن ايسنكوت يؤكد أن الجيش الإسرائيلي يطمح إلى المحافظة على هدوء الحدود ومنع تفاقم قوة تسعى إلى الحصول على أسلحة متطورة.

أما صحيفة “هآرتس” فقد علقت على كلام أيزنكوت بالإشارة إلى تصريح سابق لياكوف اميدرور؛ مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتيناهو، حين قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي بعد ساعات من إغتيال بدر الدين في سوريا العام الماضي، وهو قال يومها في تصريحه “أن قتله امر جيد لتل ابيب ولكن بلاده ليست مسؤولة دائماً عن الإغتيالات التي تطال قيادات حزب الله.

إقرأ أيضاً: من هو مصطفى بدر الدين؟ وما هي علاقته بتفجيرات الكويت واغتيال الحريري؟

وكان بدر الدين قد قتل في شهر أيار 2016، ونسب حزب الله قتله إلى مجموعات تكفيرية قصفت منطقة مجاورة لمطار دمشق. وجاء في البيان الرسمي للحزب “أثبتت التحقيقات الجارية لدينا أن الانفجار الذي استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، والذي أدى إلى استشهاد الأخ القائد السيد مصطفى بدر الدين، ناجم عن قصف مدفعي قامت به الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة”.

وبعد إغتياله أشارت عدة تقارير وكذلك الاعلام المقرب من الحزب إلى ان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني كان متواجدا في المكان الذي تم إستهدافه، وأثيرت علامات إستفهام عن سبب مغادرة سليماني للإجتماع بشكل مفاجئ قبل لحظات من انفجار المقر الذي كان يتواجد به بدر الدين الذي قتل فيه لوحده حسب ما اشار بيان الحزب.

 

 

آخر تحديث: 22 مارس، 2017 2:33 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>