قصة اللبناني علي فيّاض: ما زال مطلوبا أميركيا!

رغم تدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لصالح اطلاق سراح اللبناني علي فياض الا انه لا زال مطلوب أميركيا!!

نشر موقع “THE HILL” التابع للكونغرس الأميركي تعليقا عملية إطلاق سراح اللبناني علي فياض الذي تشتبه واشنطن بصلته بـ”حزب الله” من أحد السجون التشيكية في التاسع من آذار الفائت، وتسليمه إلى السلطات اللبنانية بدلاً من ترحيله إلى واشنطن.

ففي مقالة نشرها الموقع يحمّل فيها مسؤولية إطلاق سراح فياض الأساسية للرئيس التشيكي ميلوس زيمان. وأوضح أنّ السلطات التشيكية أوقفت فياض، تاجر الأسلحة اللبناني الذي يحمل جواز سفر أوكراني، والذي تربطه علاقات بالمخابرات الروسية، في براغ في العام 2014، لافتاً إلى أنّ الجمهورية التشيكية عرقلت ترحيله قبل تسليمه إلى الحكومة اللبنانية.

وأكّد الموقع أنّ “فياض ما زال مطلوباً أميركياً، كونه متهما بتهريب الأسلحة والمخدرات وغسيل الأموال ومحاولة اغتيال مسؤولين أميركيين”، مشدّداً على أنّه “يملك معلومات مهمة عن تدفق الأموال وتهريب المخدرات والأسلحة”.

إقرأ أيضا: توقيف لبناني من حزب الله بتهمة غسيل أموال في أميركا الجنوبية

وبالعودة الى الوراء، تبين ان عملية اطلاق سراح خمسة تشيكيين منذ عام تقريبا في بيروت ترتبط باللبناني الذي كان موقوفا لدى السلطات التشيكية علي فياض، المقرّب من حزب الله والمطلوب للولايات المتحدة، بعد تلقي الخاطفين ضمانات قاطعة بعدم تسليم فياض إلى الأميركيين. وجاء الإفراج عن المخطوفين نتيجة ضمانات تشيكية تلقاها الخاطفون، تقضي بعدم تسليم اللبناني الموقوف في براغ علي فياض إلى السلطات الأميركية التي تتهمه بالقيام بـ(أنشطة إرهابية) والاتجار بالأسلحة لصالح حزب الله.

 

 

آخر تحديث: 17 مارس، 2017 9:34 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>