لهذه الاسباب لا انتخابات في المناطق الشيعية

أوضح الدكتور حارث سليمان في حديث لإذاعة صوت لبنان، أنّ “الثنائية الشيعية قد ألغت قيام انتخابات فعلية في المناطق التي تسيطر عليها منذ عام 1992، حيث تحّولت الانتخابات النيابية إلى عملية مفاضلة ومبايعة واستفتاء”.
لافتاً إلى أنّ “هذه الانتخابات في مناطق الثنائية تتحكم بها الفتوى والمال والسلاح وولاية الفقيه من طهران”.

اقرأ أيضاً: حارث سليمان: «الطائف» رفع الغبن عن المسلمين

وأشار سليمان إلى أنّه “منذ عام 2005 لم تحصل كذلك انتخابات في الساحة الشيعية، والسبب الاتفاق الرباعي”، مضيفاً “الثنائية الشيعية مارست كل الارتكابات والمعاصي الموصوفة، فضلاً عن الانفاق الانتخابي الذي حوّل الانتخابات إلى سباق بين صناديق التمويل الإقليمية، ممّا حجّم الفرص أمام القوى السياسية والمستقلة في خوض غمار المعركة الانتخابية”.

وتابع سليمان موكداً أنّ “القوانين اللبنانية تنص على ضبط المال السياسي ومراقبة الإنفاق، إلا أنّ الاستثناء الذي سمح بسلاح حزب الله، فرض استثناءً أخراً إذ أنّ الحزب يدفع شهرياً 72 ألف دولار لعناصره في كل ولاية نيابية”.

وختم مشدداً أنّ “أوّل شروط استعادة الديمقراطية الحقيقية هو رؤية حزب الله على حقيقته، وطرح قانون انتخابي يتيح لهذا الحزب المنافسة في ساحته لا الساحات الأخرى كما يمنع عناصره من التصويت”.

آخر تحديث: 3 مارس، 2017 2:51 م

مقالات تهمك >>