السجين القائد مروان البرغوثي في فيلم وثائقي

من المقرَّر أن يُعرَض فيلم وثائقي فلسطيني عن مروان البرغوثي خلال الأسابيع القادمة في عدد من المدن العالمية، مثل كيب تاون وجوهانسبيرغ في جنوب أفريقيا وبودابست وإسطنبول، كما من المقرَّر أن يشارك في العديد من المهرجانات السنيمائية العالمية، انطلاقاً من مهرجان الأفلام الوثائقية في تونس الشهر القادم.

اقرأ أيضاً: عزل مروان البرغوثي في زنزانة انفرادية بسبب تصريحاته للصحفيين

وتطرَّق الوثائقي لدور البرغوثي في تأسيس “الشبيبة” (الجناح الطلابي لحركة فتح)، وكيف ساهم في نقلها إلى قطاع غزة، وأُنشئ حركة الشبيبة في قطاع غزة. وقد انتخب البرغوثي ثلاث مرّات رئيساً لمجلس الطلبة في جامعة بيرزيت القريبة من مدينة رام الله.

انقلاب حافلة في رام الله

ويجسَّد الفيلم قصة حياة ونضال البرغوثي، والمطلوبين للاحتلال من خلال حكايته وزوجته المحامية، فدوى البرغوثي. فهو فيلم عن الأسرى والمطلوبين لقوَّات الاحتلال عامة. ويرصُد الفيلم مسيرة البرغوثي منذ العام 1978، مروراً بمشاركته في الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ومُعرِجاً على حكايات شخصيّة وأخرى مع الأصدقاء، حتى اعتقاله في الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى).

ووثق الفيلم لحكاياته الشخصية مع زوجته التي ربطتها به حكاية حب، علاوة على مطاردته من قوات الاحتلال في انتفاضة الحجارة عام 1987 (الانتفاضة الأولى)، واعتقاله وإبعاده. ثم يتحدث عن دوره في مرحلة اتفاق أوسلو، ودوره في الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) حتى اعتقاله، مُعتمداً على أرشيف تلفزيون “فلسطين” وأرشيفات عربيّة وأجنبية، ومصادر أخرى في رصد مشاهد نادرة، من بينها مشهد تقبيل الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، رأس البرغوثي، والذي قوبل بمزيج ما بين التصفيق والبكاء.

آخر تحديث: 15 فبراير، 2017 1:23 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>