منذ 1400 سنة والمسلم «ماكل خره»

هل صحيح ان لا دولة قائمة في الاسلام على النحو الصحيح؟

‏منذ 1400 سنة والمسلم “ماكل خره”
‏منذ 1400 سنة، المسلم يقول إن الحاكم الظالم هو السبب.
‏منذ 1400 سنة، لم يقل مسلم ربما يكون هناك خلل في الشريعة!
‏منذ أن عرف المسلم الكهرباء والطائرة والإنترنت.. التي ابتكرها
‏”الكفّار”.. وهو يردد كالببغاء؛ إنّنا تأخرنا بسبب ابتعادنا عن الاسلام!!
‏دون أن يعرف المسلم البهيم؛ ألّا علاقة بين الانبياء عليهم السلام وأديانهم.. بالعلوم والحضارة والعمران أبدا..
‏لم يبنِ أيّ نبي من الانبياء؛ دولة أو حضارة أو عمارة.. إنما كانوا دعاة مبشرين ومنذرين.. ولم يكونوا علماء فيزياء او كيمياء او غيرها…
‏وطالما قال المسلم؛ انظروا كيف كنّا وكيف أصبحنا؟!
‏وصلنا الذرى بفضل الاسلام ونزلنا الحضيض بسبب ابتعادنا عن الاسلام!
‏ونظرة واحدة لتاريخ الصين وحاضرها
‏وكذلك تاريخ اليابان وحاضرها..
‏تعرف ألّا علاقة لـ”ابراهيم” عليه السلام وَذُرِّيَّتِهِ بنهضة الامم وانحطاطها
‏الحمدلله.. لم يشارك احدّ من ذرية إبراهيم في نشوء الصين العظيمة منذ آلاف السنين..
‏لا إبراهيم ولا ذريته عليهم السلام..
‏ونظرة واحدة لكتاب التلمود اليهودي
‏ومقارنته بشرائع وادي الرافدين القديمة.. تكتشف إن التلمود مُستَنْسَخٌ تقريبا من الشرائع البابلية..
‏أخطر جريمة شيطانية ارتكبها أحبار اليهود والمسيح والمسلمين سنة وشيعة.. هي تضخيم دور الانبياء “ع”
‏ليشمل الدينا والدين..ليكون دينا إمبراطوريا!!
‏لا علاقة لـ ابراهيم وَذُرِّيَّتِهِ ع.. بحضارات العراق واليونان والصين والهند وفارس ومصر.. بل لا علاقة لهم بأيّة حضارة إنسانية قط.
‏لا علاقة لـ ابراهيم وأولاده ع.. بالطب والهندسة والرياضيات والفلك
‏والموسيقى وكل ما ابتكره الانسان…
‏إنما كانوا بناة إنسان
‏وليس بناة دول
‏ومن الاكاذيب التاريخية؛ مملكة داوود وسليمان “ع”.
‏اسرائيل ومنذ٦٠ سنة قلبت كل حجر في فلسطين بحثا عن اي اثر لتلك المملكة ولم يجدوا أي شيء!
‏كل يوم اكتشافات تاريخية في كل أنحاء العالم.. إلا”مملكة داوود وسليمان ع” لا أثر لها البتة!
‏مع حاجة اسرائيل الماسة لإثبات أي أثر
‏لتلك المملكة!
‏دولة اسرائيل قامت على أساس إحياء مملكة سليمان “ع”
‏وهيكل سليمان
‏وما زالوا يبحثون عن أي أثر للهيكل ولم يجدوا.. ولن يجدوا أبدا..
‏هيكل سليمان عليه السلام.. لم يكن مبنى من الحجر..
‏هيكل سليمان في القلوب ومن القلوب وليس من الأحجار كما تقول الأساطير..
‏كذلك هو فعل الأنبياء “ع”..
‏دولهم هي دولة القلوب والارواح وليس دولة الجيوش..
‏الدول صناعة الملوك.. والقلوب مملكة الأنبياء عليهم السلام.
‏التوراة والانجيل والقران الكريم.. من دون”تأويل” تكون كتب خرافة..
‏وأبشع تفسير للقران هو التفسير الوهابي البعيد كل البعد عن”التأويل”..
‏حصر معاني القران الكريم بالظاهر هي فكرة معاوية. ولذلك قال عمار بن ياسر ع قاتلناهم على تنزيله واليوم نقاتلهم على تأويله…

9 فبراير / 2017
#اياد_جمال_الدين

آخر تحديث: 13 فبراير، 2017 12:35 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>