#مطار_القليعات_حقنا يثير غضب الممانعة

أمن المطار، النوارس، هيمنة حزب الله، عوامل عديدة تهدّد مطار رفيق الحريري الدولي بالإقفال خوفا من هذه المخاطر المحدقة

يغيب مطار القليعات في عكار عن قائمة الحلول البديلة التي يمكن اعتمادها كلما رفعت بطاقة التهديد في مدرج مطار رفيق الحريري الدولي، وكلما قطع طريقه.

هذا المطار المهجز والمؤهل والذي يشغله حالياً الجيش اللبناني يبعد 7 كلم عن الحدود اللبنانية – السورية، وتبلغ مساحته 5.5 ملايين متر مربع ومجهز بمدرج طوله 3200 متر قابل لزيادته 400 متر إضافي. إضافة إلى احتوائه على التجهيزات البنائية والمستودعات المخصصة للوقود وهنغارات الصيانات وأجهزة اتصال ورادار وما إلى ذلك.

إقرأ أيضا: مطار بيروت الدولي ينفي خبر استخدامه لتهريب أسلحة لحزب الله

مطار القليعات الذي استخدم أواخر الثمانينات كمطار مدني وتمّ تجهيزه بالمؤهلات، وشهد حركة ناشطة، مؤهل لأن يكون مساعداً لمطار بيروت الدولي، كما أنّه سوف يشكل عاملاً إنمائياً في عكار لما سوف تشهده من حركة ملاحة جوية وما يترافق معها هذا إضافة إلى ما سوف يؤمنه من فرص عمل أقلها بالمئات.

إلا أنّه لم يطرح جدياً على طاولة المحاصصة السياسية.

إهمال الشمال وعكار بشكل عام، لا يتوقف على مطار القليعات، بل على كل المرافق التي لم يتم تفعيلها والتي تمّ تحويلها إلى علب مهجورة، وذلك لأنّ الطبقة السياسية الحالية والسابقة لم تملك خططاً إنمائية وإنّما مصالح مفصلة على الكرسي.

قضية مطار القليعات عادت للواجهة من جديد، مع مشكلة النورس ومكب الكوستا برافا، إضافة إلى سيطرة الحزب والتي تضع معارضيه لحظة سفرهم وقدومهم أمام تحقيقات ومسائلات وتضييقات.

إقرأ أيضا: مطار القليعات جاهز لاستقبال الطائرات ولكن..

وكدعم لهذه القضية، ولتوجيه رسالة إلى الطغمة الفاسدة التي حيّدت الشمال عن خارطتها، أطلق ناشطو ميديا هاشتاغ، هاشتاغ #مطار_القليعات_حقنا مؤكدين أنّه من “‏حقنا الطبيعي، وواجبنا الملزم أن نطالب بإستغلال مقدرات وطننا لما فيه خير له!”.

ومن التغريدات:

 

 

 

 

 

 

https://twitter.com/nabil_jamal/status/829434349263155200

 

 

 

https://twitter.com/be_honest7/status/829390778250252289

 

 

 

 

 

 

 

 

إلا أنّ ما أطلقه ميديا هاشتاغ لم يعجب جمهور الممانعة الذين وصفوا المطار بأنّه سوف يستغل للإرهاب ولتهريب الأسلحة، حيث غرّد عباس زهري المقرب من حزب الله “عشان تبعتوا سلاح منه للارهابيين بسوريا مثل الباخرة يلي كمشوها بمرفأ طرابلس المليانة سلاح”,

مضيفاً “حاليا فيكن تفوتوا ع لعبة كونتر سترايك في مرحلة بتكون ب المطار لعبوا فيها ل الله وحزبه يفرجوها عليكم”.

زهري ليس وحده من انتفض بل العديد من الممانعين الذي رفضوا أن يكون للدواعش مطار!

 

آخر تحديث: 9 فبراير، 2017 1:07 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>