شركات عالمية.. الفضل في تأسيسها لمهاجرين إلى أميركا

وسط الجدل الذي نشأ بعد توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن حظر المسافرين القادمين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، وهو قرار يطال 134 مليون شخص بحجة حماية الدولة من الهجمات الإرهابية. عبر عدد كبير من الاميركيين عن انتقادهم لهذا القرار.

وكان بيير أومايدر، مبتكر فكرة”eBay”، كان أول من أعلن معارضته للقرار الذي وصفه بتغريدة عبر حسابه بـ”التعصب الاعمى.”

إقرأ أيضا: التظاهرات ضد ترامب تجتاح أميركا وتهدّد أمنها

أما أكبر شركات العالم التي لم نكن لنشهدها لولا دخول المهاجرين إلى الولايات المتحدة فهي:

-ستيف جوبز كان والداه سوريان، ولو طبق قرار حظر السفر إلى أمريكا، فإننا لم نكن لنستعمل منتجات “آبل” اليوم.

-الشريك المؤسس لـ “Oracle”، بوب ماينر هو ابن مهاجرين إيرانيين.

-مؤسس “eBay”، بيير أومايدر، توجه والداه الإيرانيان إلى فرنسا في السبعينيات، ومن ثم إلى الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير صادر عن منظمة “Partnership for a New American Economy” عام 2011.

-الشريك المؤسس لياهو، جيري يونغ، أتى من تايوان.

-مخترع الهواتف إلكساندر غراهام بيل، وهو أسس أيضاً الشركة التي تحولت في وقت لاحق إلى “AT&T” و”Verizon”، وهو إسكتلندي الأصل.

-أندرو غروف، قام بتحويل “Intel” إلى عملاق بالتكنولوجيا، وهو مجري الأصل.

-الشريك المؤسس لغوغل، سيرغي برين، ولد بالأصل في روسيا.

-مؤسس موقع “Amazon” هو جيف بيزوس، ابن كوبي.

-الأخوان والت وروي ديزني اللذين أسسا شركة “والت ديزني” للأفلام، هما أولاد عائلة كندية.

-مؤسسا سلسلة مطاعم “ماكدونالدز” أتيا من عائلة هاجرت إلى الولايات المتحدة من كندا.

وكان دونالد ترامب، الرئيس الثامن والاربعين للولايات المتحدة الاميركية، قد وقع في السابع والعشرين من كانون الثاني الفائت، على مرسوم قال إنه يهدف إلى منع وصول “الإرهابيين الإسلاميين” إلى الولايات المتحدة.

وقال خلال مراسم التوقيع على المرسوم في البنتاغون: “أفرض إجراءات جديدة من أجل منع دخول الإسلاميين المتطرفين إلى الولايات المتحدة، لا مكان لهم هنا”. وهو ما كان قد وعد به خلال حملته الانتخابية.

ويعد هذا الأمر التنفيذي، ثالث مرسوم خاص بقواعد الهجرة إلى الولايات المتحدة يصدق عليه ترامب. ووقع الرئيس الأمريكي قبل هذا التاريخ على مرسومين الغرض منهما تشديد سياسة الهجرة والرقابة الحدودية.

وينص المرسوم الأول على بناء جدار كبير على الحدود الجنوبية للبلاد.

أما الثاني  فيتعلق بـ”تعزيز الأمن العام داخل البلاد” وقضية تطبيق القوانين الأمريكية المتعلقة بالهجرة.

أما المرسوم الثالث، فيمنع مؤقتا دخول اللاجئين من بعض الدول، التي تقطنها الأغلبية المسلمة، إلى أراضي الولايات المتحدة.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أفادت، قبيل توقيعه هذا المرسوم، بأن ترامب يعتزم التوقيع، على أمر تنفيذي يفرض حظرا فوريا على دخول اللاجئين السوريين إلى أراضي الولايات المتحدة ويعلق استقبال اللاجئين من الدول الأخرى لمدة 120 يوما. وتنص الوثيقة، على وقف منح تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة للمواطنين من 7 دول مسلمة لمدة 30 يوما. وهذه الدول هي إيران والعراق وليبيا والسودان والصومال وسوريا واليمن.

إقرأ ايضا: تشكيلة ترامب للبيت الأبيض تضاعف الانقسام الأميركي

كما وقع الرئيس الأمريكي، مرسوما بشأن ما وصفه بـ”إعادة تأهيل عظيمة للقوات المسلحة” للولايات المتحدة.

من جهة اخرى، حذر أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، من تداعيات ما وصفه بالتمييز في حق المهاجرين واللاجئين ومقاطعة المسلمين.

آخر تحديث: 6 فبراير، 2017 2:18 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>