‏ابن حركة أمل «حسن فاضل» يثور بوجه نبيه بري

للمرة الاولى يتجرأ ابن من جمهور حركة أمل ويعلن انه مزق صور الرئيس نبيه بري..فلماذا؟

في فيديو خاص، وُزع عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرجل جريء يبدو من حديثه انه طفح به الكيل جراء اهمال قيادة حركة امل لمطالب جماهيرها، وخاصة ممن وقفوا ودعموا وقاتلوا الى جانبها طيلة الفترات الماضية، لكنهم وجدوا انفسهم يستعطفون مسؤولي الحركة من أجل وظيفة في الجيش أو وظيفة في الدولة، لأولادهم، لا تغني ولا تسمن من جوع.

إقرأ ايضا: بعد تكليفها بمهمات أمنية… هل تعود «حركة أمل» عسكرية؟

وهذا الرجل الخمسيني الغاضب، هو من بلدة حداثة الجنوبية- التي وقعت تحت الاحتلال لعقدين من الزمن ولحركة أمل تاريخ طويل من المقاومة- يدعى حسن مصطفى فاضل، وهو جريح مقاوم، يستعرض في الشريط المصور في منزله على يبدو، الاهمال الذي تعرّض له من قبل مسؤولي وقيادة حركة أمل وطريقة التعاطي مع طالبي الخدمات من جماهير الحركة الذين يقصدون مصيلح او عين التينة حيث يتلقون الوعود تلو الوعود دون اي احترام لتاريخهم او سنهم او اخلاصهم. خاصة انه قصد كل من أحمد بعلبكي، المسؤول في قصر عين التينة. ويتهجم  في هذا الشريط المصوّر، لمدة أقل من ثلاثة دقائق، على الحاج ابو جعفر نصرالله رئيس المكتب السياسي في الحركة. وقد صرخ بوجه الجميع انه هو من الذين زرعوا حيث قال بألم: (نحنا اللي طبخنا الطبخ، ولم نذقه، وبيجي غيرنا بياكلوا).

إقرأ أيضا: «الشيعي العالمي».. سوبرمان لبناني لأجل إيران إقليمية

ويلفت حسن فاضل، بعنف، الى انه مستعد لحمل السلاح للقتال مع الجيش اللبناني ليصبح شهيدا، وعلى ما يبدو كرمى لطلبه الوحيد وهو تعيين ابنه عنصرا في الجيش في فوج المغاوير، كونه يورد عن لسان احد مسؤولي الحركة الذين كانوا يتهربون منه انهم (ما بيمونوا على شامل روكوز) قائد فوج المغاوير السابق. رغم انه جريح في افواج المقاومة اللبنانية – أمل. ويهدد انه سيشتكي على أبي جعفر نصرالله، ويصرخ غير مبال، لما قد يتعرّض له من جماهير الحركة في بلدته التي مزق فيها صور نبيه بري رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل. ويسخر من مسؤول الحركة في بلدته، اضافة الى فعاليات آل فاضل في حداثة.

فهل هذه الاشارة دليل على غضّ حركة امل النظر عن طلبات جمهورها من المحرومين؟ ام انها اشارة الى ان الساكتين من جماهيرها طفح بهم الكيل، وهو الذين يتحدث باسمهم الرئيس بري والذين هم كما يصفهم “كموج البحر”.

آخر تحديث: 6 فبراير، 2017 8:07 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>