السفارة الإيرانية تشبح على الصحافة الكويتية

بعد العراق ولبنان وسوريا واليمن، ها هي الكويت تنضم الى الدول المهدّدة بسيادة الهيمنة الايرانية عليها، وقد ارسل لنا مصدر رفض الكشف عن اسمه، كتاب مرسل من السفارة الايرانية لصحيفة "الجريدة" الكويتية يحذر فبها الصحيفة المذكورة من نشر اخبار عن ايران دون التعريف باسم مراسلها الحقيقي في طهران. وجاء في رسالة مصدرنا ما يلي:
“في ما يبدو ضرباً لكل الأعراف الدبلوماسية، دأبت السفارة الإيرانية في الكويت على التدخل الفظ في عمل الصحافة الكويتية وشؤونها. وهو تدخل وصل الى حد التهديد أخيراً، عبر رسالتين متتابعتين بعثت بهما السفارة الى جريدة “الجريدة”، لماذا؟
لأن السفارة ومن ورائها وزارة الإعلام الإيرانية لا تعرف مراسل “الجريدة” الذي يزودها بالتقارير وبأخبار الداخل الإيراني باسم “فرزاد القاسمي”، وهي تريد أن تعرف هويته بالتحديد.. وإلا..!.
وتبدو فظاظة السفارة الإيرانية “العاملة” في الكويت فاقعة من خلال إرسالها رسالتين الى رئيس تحرير “الجريدة” مباشرة من الإعلام التي – وحدها – المخولة بمخاطبة وسائل الإعلام الكويتية. هذا بالطبع، عدا عن إصرارها على ضرب حقوق الاحتفاظ بسرية المصادر الصحافية. لكن يبقى اللافت في سلوك السفارة الإيرانية، إضافة الى استباحتها للسلوك الدبلوماسي المعتاد، هو لهجة التشبيح التي تصل الى حدود التهديد، خصوصاً وأن عشرات الصحافيين الإيرانيين ما زالت أسماؤهم تختفي تباعاً عن الأماكن التي كانت تظهر فيها سواء في وسائل إعلام داخل إيران وخارجها ما يشير الى مواصلة النظام الإيراني سياسة تكميم أفواه معارضيه مسحاً وتغييباً. في ما يلي صورتان ضوئيتان عن رسائل السفارة الإيرانية”.
رسالة
آخر تحديث: 28 يناير، 2017 1:56 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>