مستشار ترامب: «يهودا والسامرة» لا الضفة الغربية

استخدم مستشار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في خطوة غير مألوفة، تسمية يهودية خلال كلامه عن الضفة الغربية.

أقرأ ايضا: يوسف السلايمة.. أول مقدسي يشتري عقارا من يهود

وكان مستشار الرئيس الامريكي دونالد ترامب، جورج بابدوبلوس، قد صرح في شريط فيديو رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية إن “الإدارة الأميركية الجديدة تسعى الى اقامة علاقات جديدة مع يهودا والسامرة”.

ويظهر في الشريط الذي وزعته الـ”الجروزاليم بوست” الصهيونية على موقعها الإلكتروني، جورج بابدوبلوس وهو يردد أنه: ”كان لقاءً ممتازا مع يوسي داغان، ونتمنى للشعب في يهودا والسامرة أن يكون العام 2017 رائعا” و نحن “نتطلع إلى الدخول في علاقة جديدة مع كل إسرائيل، بما فيها يهودا والسامرة التاريخية”.

وكان يوسي داغان، برفقة من اثنين من المستوطنين الذين شاركوا في حفل تنصيب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، في خطوة جريئة وجديدة في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية. ونقلت “الجروزاليم بوست” إن الاجتماع بين يوسي داغان وجورج بابدوبلوس، تم على هامش حفل تنصيب ترامب.

وهذه هي المرة الاولى التي يستخدم فيها مسؤول امريكي تعبير “يهودا والسامرة” بديلا عن “الضفة الغربية”.

وتعبير “يهودا والسامرة” مستمد من التوراة، التي تنقل عن مملكتين يهوديتين، الأولى في الجنوب منطقة الخليل أي “يهودا”، والثانية في الشمال نابلس أي “السامرة”.

وقالت المتحدثة بلسان داغان، استر الوش، إن” أحد المسؤولين السياسيين الأميركيين الذين التقى بهم داغان في واشنطن قال له: قريبا لن نطلق على المستوطنات كلمة مستوطنات”.

آخر تحديث: 27 يناير، 2017 11:53 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>