من هو سعد ريشا؟

من هو المخطوف الذي انشغل به الاعلام اللبناني منذ يومين ولا يزال؟

بين ليلة وضحاها بات السبعينيّ البقاعي المسيحي، صاحب شركات “ريشا”، سعد ريشا شهيرا ومعروفا من كل وسائل الإعلام، للقاصي والداني. فمن يكون هذا الرجل؟ وهل يتعاطى الشأن السياسي؟

إقرأ أيضا: #سعد_ريشا مخطوف جديد في سلسلة الفلتان الأمني البقاعي

هو أب لخمسة أولاد، وجدّ لأحد عشر حفيدا، وأخ لعشرة إخوة وأخوات، وهو ايضا مريض سبق له أن خضع لعملية فتح شرايين في قلبه، كما أنه يعاني من الضغط، ومن مرض الباركنسون.

سعد ريشا

وقد تمت عملية الإختطاف هذه دون أية مراعاة لسنّه ولمعاناته مع الأمراض، بحيث تم جذبه بقوة وعنف من أمام مؤسسته التجارية، وهو يحمل شنطته، إذ قام مُلثم في وضح النهار ومن داخل سيارة رباعية الدفع، ويحمل في يده رشاشا، برش مادة مخدرة على وجه المخطوف.

والغريب هو مطالبة الخاطفين بفدية تصل الى مليون دولار، علما ان وتيرة الغضب ترتفع بين الاهالي الذين لا زالو حتى اللحظة (مساء يوم الجمعة) قاطعين للطرقات العامة، مستنكرين هذه الاعمال اللأخلاقية.

علما ان الخطف في لبنان تحوّل مؤخرا الى عمليات ابتزاز ماليّ بعيدا عن أية قضية او رأي سياسي. فهل بات كل غنيّ يملك مؤسسة معرضا للسرقة والخطف؟.

خطف

إقرأ أيضا: اعتصام في زحلة والجيش يطوّق بريتال حتى اطلاق سعد ريشا

والخوف ان تتحول المسألة، في حال أخذت طابعا غير حميد، الى مشكلة طائفية بين المسلمين والمسيحيين كون المخطوف رجل مسيحي، والخاطفين هم من المسلمين، وعلى الأغلب من بلدة بريتال البقاعية التي داهم الجيش اللبناني منازل المتهمين فيها، خاصة بعد معلومات عن انه تم نقل المخطوف الى خارج الاراضي اللبنانية.

آخر تحديث: 15 مارس، 2018 1:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>