حدث عظيم سيهز تركيا بعد يومين.. هذا ما سيحصل بالتفصيل!

أكد المحلل في صحيفة “حرييت” التركية المعارضة، مراد يتكين، أنّ العالم وتركيا سيشهدان على تغيّرات كبيرة بعد يومين، مستائلاً عما إذا كان تزامنها محض صدفة أو أكثر.

 في مقالته، لفت يتكين إلى أنّ نتائح التصويت على التعديل الدستوري الذي تزيد بموجبه صلاحيات الرئيس وتأثيره في البرلمان والمحاكم ستعلن في تركيا وإلى أنّ مراسم تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، ستتم في اليوم نفسه، أي في 20 كانون الثاني الجاري.

في تعليقه، رجح يتكين تصويت البرلمان التركي لصالح تحويل النظام الرئاسي إلى تنفيذي، قائلاً إنّ تركيا مقبلة على مرحلة جديدة، يقودها رئيس قوي يحظى بأغلبية المقاعد في البرلمان، في إشارة إلى رجب طيب أردوغان، علماً أنّ استفتاءً عاماً سيُجرى في البلاد بعد ذلك.

يتكين شرح بالقول إنّه إذا حصل مشروع القانون أو أقساماً رئيسية منه على أقل من 330 صوتاً مؤيداً في الجولة الثانية، ستُجرى انتخابات مبكرة في البلاد خلال الأشهر القليلة المقبلة، متوقعاً نجاح حزب “العدالة والتنمية” الحاكم وشريكه في فكرة تحويل النظام الرئاسي إلى تنفيذي حزب “الحركة القومية” بأغلبية المقاعد البرلمانية، بما يمكنّهما من تكرار محاولتهما الهادفة إلى زيادة الصلاحيات الرئاسية.

كما وأوضح يتكين أنّه من شأن الانتخابات المبكرة أن تضيف تركيا إلى لائحة الدول الأوروبية التي ستشهد على انتخابات في العام 2017، ومنها ألمانيا وفرنسا وهولندا، مرجحاً نجاح أردوغان في تعزيز نفوذه ومحاولته احتلال موقع جديد وأهم في هذه التوازنات الجديدة، سواءً أشهدت البلاد على استفتاء عاماً أو انتخابات مبكرة.

على المستوى الدولي، توقع يتكين لوصول ترامب إلى البيت الأبيض أن يكون صاخباً، متحدّثاً عن استعداده لأن يكون شريكاً مع قادة أقوياء وفاعلين، يشبهون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ والفلبيني رودريغو دويرتي والتركي أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل ونظيرها الهندي ناريندرا مودي.

ختاماً، تحدّث يتكين عن تزامن هذه الأحداث المصيرية، معتبراً أنّ الأيام المقبلة كفيلة بتبيان خيرها أو شرّها.

 ترجمة (لبنان 24)

آخر تحديث: 22 يناير، 2017 6:48 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>