بعد فضائح الاغتصاب المتتالية في دار الأيتام: خالد قباني استقال من منصبه؟

ما صحة ما يتم تداوله عن إستقالة المدير العام لدار الايتام الاسلامية خالد قباني من منصبه، بعد فضيحة إغتصاب إبن الـ "17 عاما" لثلالثة أطفال؟

تتوالى الأخبار عن الفضائح التي تحصل في دار الأيتام الإسلامية من حالات إغتصاب للأطفال بداخلها، إلا أن الموقف الرسمي للدار هو النفيّ المستمر، على الرغم من إعتراف مراهق عمره 17 سنة في دار الأيتام لأحد المشرفين بأنه إغتصب ثلاثة أطفال في الماضي، وبأنه تعرّض لضرب وعنف شديدين أخيراً، ربما لأنه حاول التحرّش بأحد الأطفال من جديد…

وانتشر هذا الفيديو الذي التقط بشكل سريٍ قبل يومين كالنار في الهشيم، وهو ما استدعى ردّ دار الايتام على تساؤلات كثيرة طُرحت من قبل الرأي العام والاعلام حول انتهاك حقوق الأطفال من حالات الإغتصاب التي يتم الحديث عنها، وبالتالي حالات الضرب والتعنيف التي تجري بحق الايتام. إلا أن ردّ المؤسسة كان هذه المرّة أن المراهق غير سويّ فهو حائز على بطاقة معوّق من وزارة الشؤون الاجتماعية، وهو بالتالي غير مسؤول عن تصرفاته.

أما الهدف من طرح هذا الفيديو على العلن بحسب المؤسسة هو الإساءة للطفل بالدرجة الأولى وضرب سمعة المؤسسة حيث توضح دار الايتام أنه ألتقِط على يد أحد المشرفين الذين صرفوا من العمل بسبب إجراءت تأديبية حاسمة.

اقرأ أيضاً: طارق الملاح، شاب قرر أن يقاوم نظام الرعاية: أي جبر لضرري؟

هذه الفضيحة سبقتها حادثة أخرى أثيرت مع الناشط الإجتماعي طارق الملاح الذي كشف عن قضية اغتصاب تعرّض لها أحد الأطفال في الدار قبل نحو ثلاثة أشهر. نظم على إثرها الملاح إعتصاما أمام وزارة الشؤون الاجتماعية تنديدا لما يجري من انتهاك لحقوق الاطفال في دارالأيتام، والملاح كان بدوره ضحيّة اغتصاب في الدار عندما كان طفلا نزيلا فيها، ونظم اعتصامات متتالية ضدّ الدار، لكن دون جدوى.

دار الايتام الاسلامية طارق الملاح
إلّا أن المفاجئة، التي تزامنت مع تواليّ فضائح الإغتصاب لهذه المؤسسة هو ما كشفه الملاح لـ”جنوبية” عن “إستقالة المدير العام لدار الايتام الاسلامية خالد قباني من منصبه”. مشيرا إلى أنّه “قدّم استقالته لعمدة الدار (الادارة العامة) وتحدث عن “ضغوطات تعرّض لها قباني بعد هذه الحوادث التي تم تداولها إعلاميا، فضلا عن خوفه من تأثيرها على سمعته”.
ولفت الملاح أن “قباني لا يذهب لمزاولة عمله في الدار منذ قرابة الشهر والنصف”. وأضاف “القباني معروف بنزاهته، وأتمنى ان يتقدم باستقالته على العلن”. ورأى أن “مجرّد استقالة المدير العام من منصبه من شأنه أن يؤكّد أن ما يتردد عن فساد وفضائح داخل المؤسسة صحيح”.
وفيما يتعلّق بالفيديو المسرّب عن إغتصاب ثلاثة أطفال أشار الملاح “أن الشاب المغتصب لا يزال في الدار، مع العلم أنه يحتاج لرعاية”. لافتا إلى أن “عدم الرقابة والضرب والتعنيف، إضافة إلى الرعاية الخاطئة للأيتام تؤدي إلى تفشي حالات الاغتصاب في الداخل وتفشي الفساد من رأس الهرم حتى أسفله”.

اقرأ أيضاً: من يغتصب الوطن لا يهتم باغتصاب الاطفال يا طارق!‏

كما اعتبر أن “تبرير دار الأيتام بأن المراهق معوّق هو عذر أقبح من ذنب”. متسائلا “كيف يتم وضع شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة بين الاطفال بدلا من نقله إلى دور رعاية خاصة لحالته الخطرة على أرواح الآخرين؟”.
وخلص الملاح إلى أن “وزير الشؤون الاجتماعية الحالي بيار ابو عاصي إستقبله أمس ووعده بمتابعة الملف وفتح تحقيق فوري بشأن الفيديو الذي سرّب وما يتردد عن انتهاكات بحق الاطفال في دار الأيتام الاسلامية”.

آخر تحديث: 13 يناير، 2017 5:31 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>