عودة اللاجئين إلى سوريا.. بشرط الإنتساب للفيلق الخامس

روسية تضع خطة لإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم ولكن بشرط الإنتساب إلى الفيلق الخامس الذي تشكله القيادة العسكرية الروسية في سورية والذي أصبح تأسيسه في مراحله الاخيرة.

تستمر عملية روسيا في تشكيل «الفيلق الخامس – إقتحام» الذي أثار قيامه موجة من الأسئلة لدى حلفاء موسكو خصوصاً الإيرانيين وذلك بعد أن بدأت تتوضح ملامح الكيان العسكري الجديد من حيث تمويله وولاءه الخالصيّن لجيش بوتين. وتواصل حواز الجيش السوري حملة البحث عن الأسماء المطلوبين للأحتياط وإستدعاء الموظفين في المؤسسات الحكومية لإجبارهم على التطوع في الفيلق الروسي الجديد.

ورغم اصدار الرئيس السوري بشار الاسد كل ما سنحت له الفرصة عفواً عام عن الفارين من الخدمة وغير الملتزمين بدعوة التقدم للإنتساب الإلزامي بإحتياط الجيش السوري فإن الجيش السوري يواصل التحري والبحث عن كل مواظن سوري للإنتساب إلى الفيلق الخامس الذي أعلنت تشكيله روسيا منتصف شهر تشرين الثاني من عام 2016 الماضي.

في السياق نفسه ذكرت صحيفة الحياة ان الجيش الروسي يستمر في الضغط على دمشق وحلفاءها لإنهاء تشكيل الفيلق الخامس الذي دعيَّ للإنتساب له عبر المراكز الحكومية والرسائل الهاتفية.

إقرأ أيضاً: هل إنخفض الوجود الروسي أم زاد حجمه في سوريا؟

وشبهت الصحيفة الجيش الذي يتم تشكيله على يد الروس في سوريا، بجيش الشرق وهو تشكيل عسكري خلقته فرنسا في سوريا خلال فترة انتدابها للبلد.

ويهدف “الفيلق الخامس – اقتحام” إلى الوقوف بوجه نفوذ الميلشيات الايرانية وقوات الدفاع الوطني وفرض الامن في المناطق التابعة للنظام السوري.

وبحسب الصحيفة اللندنية فإن الجيش الروسي تمكن من التغلغل في المؤسسات الحكومية السورية، وتمكن من تجييش 45 ألف عنصر سيمولون ويدربون من قبل الروس.

إقرأ أيضاً: 300 ألف مطلوب لخدمة الإحتياط في الجيش السوري

وسيتم تدريب العناصر على حرب العصابات، كما وتشمل دعوة الانتساب للفيلق الجديد كل شخص غير مكلف بخدمة العلم او فار من الخدمة الالزامية او الاحتياط او من اتم 18 سنة والضباط والجنود العاديين واي راغب في خدمة الدولة. وأشارت الصحيفة إلى “عقد قانوني” يوقع بين المنتسب ومراكز الفيلق وهذا العقد قابل للتجديد.

كذلك سيتمكن الفيلق الخامس من تسوية وضع المتخلفين عن الخدمة الاحتياطية وتسوية اوضاع الفارين، وبحسب “الحياة” فإن اغلب الرموز التابعة لسلطة الاسد تقوم بالدعوة للإنتساب للفيلق الخامس، كذلك وضع خطة حالية للبحث بعودة قسم من اللاجئين إلى سورية من دول الجوار ولكن بشرط الإنتساب إلى الفيلق الخامس الروسي.

 

 

وبحسب الصحيفة فإن الفيلق الخامس يشبه كثيراً “جيش الشرق” الذي شكلته فرنسا بدايات القرن المنصرم فجيش الشرق كان له مهمة قمع الثورة السورية الكبرى.

 

آخر تحديث: 10 يناير، 2017 1:34 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>