حوار بيني وبين حزبي أعمى

عندما يلتقي فساد المالكي العراقي بالفساد الفني اللبناني

تأمل جيداً
هذه الفنانة تقول انها تقاضت 200 الف دولار من المالكي
هذه الفنانة ( الماجنة الفاسقة وفق معتقدكم ) تقاضت 200 الف دولار من رمز كبير من رموزكم رموز الممانعة والمقاومة في المنطقة وملايين من شعب العراق يعاني من البؤس والحرمان الذي يشيب له رؤوس الولدان
المالكي الفاسد احتفل به حزب الله احتفالا عظيما حينما جاء الى بيروت

والمالكي ما زال في العراق رمزا من رموز الممانعة بنظر ايران

 

مجلة فنية
الأحزاب الشيعية في جميع العالم اثبتت انها كسائر الأحزاب الفاسدة
لا تحكي على فساد بيت جارك

وبيتك افسد
لا تحكوا على فساد الآخرين

وأنتم أفسد

يوجد مناطق بؤس في العراق اليوم يندى لها جبين الإنسانية
يوجد فقراء في ايران بعشرات الملايين
الأحزاب الشيعية حقيقة واقعها هي احزاب أموية

إقرأ أيضاً: استشهدت الرضيعة العراقية وبقيت زجاجة الحليب

قسما بأوداج الحسين عليه السلام انه ليس في الأحزاب الشيعية في العالم ما يشبهون به عدالة الحسين وحنان الحسين واخلاق الحسين واستقامة الحسين 3 بالمئة
انت مشرك لأنك تخاف على رزقك من العبد
أنت مشرك لأنك تخاف ان تموت من الجوع اذا غضبوا عليك

 

العراق

ولا تثق برزق الله
وفي السماء رزقكم وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون
انت تخاف على رزقك منهم ولا تثق برزق الله بوعد الله فأنت مشرك
والشرك هو الذي أورثك القلق
الشرك الذي ورطت نفسك به هو الذي سلب منك حلاوة الإيمان الحقيقي
أعصابك المريضة من وراء شركك بالله

تخاف الحزب اشد من خوفك من الله
قصدي تخاف على لقمتك من الحزب

والله يطعم الكلاب والقطط والكفار والملحدين ورغم ذلك لا تثق برزقه

واعجبا
واعجبا لك
وفي السماء رزقكم وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون
دع هذه الآية تجري مجرى الدم في عروقك

 

إقرأ أيضاً: مشروع التسوية العراقية لم يُنسّق مع إيران؟

آخر تحديث: 20 يونيو، 2017 1:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>