هل سينسحب حزب الله «جبراّ» من سوريا؟

ما هو مصير حزب الله بعد الاتفاق الروسي -التركي؟ هل سينسحب من سوريا دون ان تصل ايران لمخططها؟

نقلت صحيفة (عكاظ) السعودية، ان ثمة تكهنات حول وضع إيران و”حزب الله” في سوريا حيث تنقل الصحيفة انهما سيكونان أول الخاسرين، بعد اتفاق وقف النار الذي تم توقيعه بين تركيا وروسيا مؤخرا. وما سيتبع هذا الاتفاق من محادثات بين النظام السوري والمعارضة في العاصمة الكازاخستانية “أستانة”.

إقرأ أيضا: إيران وروسيا: افتراق في سوريا أم تبادل للأدوار

كما نقلت الصحيفة أن روسيا تضغط باتجاه انسحاب “حزب الله” من سوريا. كما أن طهران تبلغت بضرورة سحب العناصر الأفغان والباكستانيين الذين جاءت بهم الى سوريا، اضافة الى عناصر النجباء العراقية.

ويقول سياسيون، لم تذكر اسمهم، إن روسيا مزعوجة من سياسة إيران داخل سوريا حيث تسعى للهيمنة عليها كما تفعل في لبنان، وذلك من أجل ربط سوريا بالعراق، فيما لا تبحث الحكومة التركية سوى عن الحدود الآمنة مع سوريا.

علما ان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو صرح بالقول: “على كل الفصائل الأجنبية بما فيها “حزب الله” مغادرة سوريا”، مما أثار ضده موجة من الانتقادات خاصة من سياسيين لبنانيين وعلى  راسهم رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد ابراهيم أمين السيد الذي صرّح من على منبر البطريركية في بكركي  ما مفاده ان حزب الله لن يغادر سوريا..

وكان أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله قد ردّد غير مرّة أنّ الحزب لن يخرج من سوريا إلا بعد اعلان الإنتصار، وجاء في أحدى خطبه  أن “محور المقاومة سيخرج منتصراً من هذه الحرب الكونية عليه لأنّ المقاومين في المنطقة مصرون على المواجهة حتى الانتصار النهائي”.

إقرأ أيضا: وقف اطلاق النار في سوريا يضع مصير حزب الله على المحك

وقد نقلت محطة (بي بي سي) البريطانية تصريحا لرئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الأردنية الفريق الركن محمود فريحات حذر فيها من تقدّم فصائل الحشد الشعبي العراقي في اتجاه مدينة تلعفر في العراق، كما أشار فريحات إلى أن استمرار تقدم هذه الفصائل في اتجاه الحدود السورية، يتيح إقامة حزام بريّ يصل إيران بلبنان. وهو عبارة عن مخطط ايراني لوصل ايران بالبحر عبر سوريا والعراق.

آخر تحديث: 3 يناير، 2017 1:49 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>