مسؤول إيراني: فشلنا في سوريا

إيران غرقت في وحل سوريا.

في مقال لمساعد وزير الداخلية السابق الإيراني مصطفى تاج زاده نشر في جريده أسبوعية “طبعه طهران” قال فيه ان تدخل إيران في سوريا ملئ بالمضار وعديم الفائدة ووضع ايران في مكان الاتهامات بأنها ترتكب تطهير طائفي في سوريا.

وأضاف تاج زاده ان ايران باتت غارقة في المستنقع السوري ويوما بعد يوم تغرق اكثر به. وطالب زاده خروج إيران من الصراع السوري بأقل الخسائر الممكنة ولكن ضمن شروط اللعبة الرابحة. بحيث ان ايران تلقت اكثر من غيرها خسائر تفوق خسائر اكثر من غيرها تفوق خسائر روسيا واميركا والسعودية وتركيا.

إقرأ أيضاً: مسؤول إيراني منشق: إيران قاومت صدام بأسلحة إسرائيلية

ويشير زاده إلى ان دول كثيرة دخلت لعبة الصراع السوري ولكن اي منهم لم يتهم بأنه يرتكب تطهير عرقي كما هو الحال مع ايران. وبحسب الكاتب اعتقد الايرانيين بأمكانهم حل الازمة السورية فأرسلوا بداية الامر مستشارين وبعدها بدأ يرسلوا مقاتلين من لبنان والعراق واقغانستان وافغانستان. وبدل من ان تدخل ايران لحل الازمة ادى تدخلها إلى تفاقم الحرب وارتفاع عدد القتلى السوريين وتشارك الاسد في حله العسكري بدل من ان تدفع للحل السياسي.

ويقول زاده، انه في الوقت الذي يتفاخر به زعماء ايران بإيجاد تسوية مع اميركا حول ملفنا النووي، فإن المآزق الاكبر هو ايجاد مخرج من الوحل السوري. ويضيف إن مسألة ارسال المزيد من القوات من ايران إلى سوريا انزل هيبة إيران إلى الارض، وبالتالي فإن ايران بحاجة لتغيير حقيقي يعصف في قيادتها من تبديل رئيس مجلس الشورى وصولاً إلى تبديل وزير الخارجية. ويختم المسؤول الايراني ان ايران عليها العمل على انهاء الازمة السورية وتهتم بنجاة الشعب السوري والتوافق مع المجتمع الدولي حول المستقبل.

آخر تحديث: 27 ديسمبر، 2016 5:20 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>