الشيخ ياسر عودة يرد على الشيخ شرارة: لا للسلفيّة الشيعيّة!

"هذا المستوى الهابط من البيانات لا يليق بمجلس السيد موسى الصدر، ومجلس الشيخ محمد مهدي شمس الدين، ومجلس الشيخ عبد الأمير قبلان". هكذا عبّر الشيخ ياسرعودة صاحب برنامج "فقه الشريعة" الذي يقدّمه على قناة الإيمان الفضائية التي هوجمت بعنف ببيان صادرعن الشيخ عبدالحليم شرارة.

كانت الساحة الشيعية قد تفاجأت ببيان صدر عن رئيس هيئة التبليغ الديني في المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالحليم شرارة، هاجم فيه قناة الايمان على خلفيّة برنامج الشيخ ياسر عودة.

إقرأ أيضا: بيان عنيف للشيخ عبدالحليم شرارة ضد «الايمان والجديد والحياة»

ومما جاء في بيان الشيخ شرارة “مساء الإثنين 19/12/2016 إلتأم المثلث الشيطاني، فكانت القنوات الثلاث مرتعاً للشيطان، الأخيرة بحثت عن تفاصيل الشيطان في الإسلام، والثانية أعادت هذه التفاصيل إلى أصل العهد الإبليسي، والأولى اختارت لنفسها أن تظلّ منبراً للشيطان. الأولى تقنّعت بالعلمانية دون علم، والثانية تكلمت كنسيّاً دون كنيسة، والثالثة تسترت بالإسلام دون إيمان. جمع الثلاثة هدف واحد: التشكيك بالدين والتدين، إلا أنه هدف ذو ثلاث شعب: الأولى الفتنة، والثانية تشويه الإيمان، والثالثة انتهاك القيم..”.

وقد قصد الشيخ شرارة ببيانه القاسي في اشارته لقناة  الايمان التابعة لمؤسسات السيد محمد حسين فضل الله برنامج الشيخ ياسرعودة الذي يبث على شاشتها والمسمى”فقه الشريعة”.

واللافت ان قناة “الإيمان” المعنيّة بالبيان الهجومي لم ترد بأي بيان رسميّ، بل إنها تستمر بصمتها الذي يُعتبر نوعا من رد.

وليست هذه هي المرة الاولى التي تُهاجم فيها القناة، حيث تعرّضت سابقا لضغوطات كبيرة من حزب الله بسبب برنامج يقدمه الشيخ ياسر عودة على خلفيّة نقده لأحد الأدعية وهو دعاء التوسل، وبعض المفاهيم الاخرى، الذي ينتشر لدى الشيعة، ويتعارض مع العقيدة.

ففي اتصال مع “جنوبية”، أكد الشيخ ياسرعودة تعليقا على البيان: “إنها أحقاد موجودة بقلوبهم، فليتفضلوا وليربوا قضاتهم الذين يسرقون. وملف الحضانة هو من أبسط الملفات”.

وقال سماحته “ان القناة لم ترد بأي بيان، علما ان البرنامج يبث منذ ست سنوات، واستمرارية البرنامج هو الرد الكافي”.

وأكد سماحته في اتصال مع”جنوبية” اننا “لم نعهد مجلس السيد موسى الصدرالجامع للطوائف حتى الملحدين منهم، وما عهدنا بمجلس الشيخ محمد مهدي شمس الدين الرافض للخرافة، والذي كان يؤدب الخرافيين، وما عهدنا بمجلس الشيخ عبد الأمير قبلان صاحب القلب الكبير ان ينحدر الى هذا المستوى بحيث يصبح خطابه خطابا داعشيا، وليس خطابا وحدويا، بل خطابا سلفيّا شيعيا”.

وختم بالقول “ان ياسر عودة يربأ بدولة الرئيس نبيه بري الذي يسعى للمّ شمل الطائفة، بما يجري. ومتأسف أن نتكلم بطريقة طائفية، وان يكون ثمة رجالات تضرب مسامير في نعش الطائفة يوما بعد يوم”.

إقرأ أيضا: الشيخ ياسر عودة في مواجهة تعصّب دعاة شيعة !

و”أنيّ أوجه كلمة لكل الغيورين على الساحة، ليس دفاعا عن قناة الإيمان، قناة الوعي، قناة المرجع فضل الله الذي ليس له شبيه في دائرة التخلف، بل دائرة نظرائه قلة في دوائر الوعي ان يحملوا همّ الإسلام، وهمّ الوحدة، وهمّ لمّ الشمل، وهمّ الإنصاف، وهمّ الخوف من الله، وهمّ الوقوف بوجه الأحداث التي تسيئ ولا تجمع”.

 

آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2016 8:08 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>