داغر لـ«جنوبية»: أقصوا الكتائب بسبب مواقفها السيادية

تشكلت حكومة العهد الاولى، إلا أن حزب الكتائب غيّب عنها، مع انها جاءت ثلاثينية تماماً كما ارادها "حزب الله" و"أمل"، وتمثلت فيها الأحزاب القريبة من سوريا، ايضاً كما ارادها الثنائي الشيعي، فيما بقي حزب الكتائب خارجا!

أبصرت الحكومة النور بالصيغة الثلاثينية بعدما أفرج عنها من قبل زعماء الطوائف إذ تم تجاوز العقبات ولم يعد هناك من مبرّر للتأخير. إلّا أن اللافت غياب حزب الكتائب عن حكومة العهد الأولى، إذ رفض رئيس الحزب سامي جميل ان يتولى حزبه “وزارة دولة” فحوّلت حصة الكتائب الى الرئيس سعد الحريري وتحديداً للوزير جان أوغاسبيان.

اقرأ أيضاً: حكومة الحريري: للمستقبل إدارتها ولحزب الله قرارها!

وبذلك يكون رئيس الجمهورية و”القوات”، الثنائي المسيحي إستطاعا إستحواذ غالبية الحصة المسيحية مع إقصاء الكتائب. مع العلم أن ان الرئيس ميشال عون وبحسب المصادر بذل قصار جهده ليشارك الكتائب بوزارة، وأوقف اعلان الحكومة في اللقاء السابق مع الرئيس الحريري من أجل ضمان مشاركته. فمن له مصلحة إذن بإبعاد الكتائب؟ وكيف علّق الحزب على استبعاده من الحكومة؟

وفي حديث مع عضو المكتب السياسي في حزب”الكتائب” سيرج داغر أكد لـ “جنوبية” أن “أحدا لم يحاول إقصاءنا، لكن يبدو أن صوت الكتائب يسبب إزعاجا للعديد من الأفرقاء لأنه يطالب بالسيادة الوطنية نزع السلاح الغير شرعي، ويشكل إزعاجا أيضا لفريق ثان له علاقة بالفساد والصفقات وسوكلين، بالإضافة لثقافة “مرقلي تمرقلك، فمن الطبيعي أن يكونوا غير متمسكين بنا”.

سيرج داغر
لذلك أكّد داغر أن “إبعاد الكتائب جاء بهدف جعله يدفع ثمن مواقفه السيادية السابقة”. و نفى بالمقابل أن يكون ما جرى بسبب موقف الكتائب من “رئاسة الجمهورية” وعدم انتخابها الرئيس عون، مؤكدا أن “عون وبري سعيا كي نشارك بالحكومة”.
ورأى، أنّ “حزب الله استطاع أن يفرض إرادته في كل الملفات اللبنانية، وها هي الحكومة تحت سيطرة 8 أذار”.
إلى ذلك إعتبر أن “هذه الحكومة هي نتيجة نهاية مسار بدأ منذ سنتين، حيث يعمل حزب الله على فرض إرادته على شكل الحكومة والحقائب والتشكيل”.
ولفت داغر إلى انّ حزب الكتائب لم يشارط، ولم يفاوض على أية حقيبة، بل طالب بحكومة وحدة وطنية فقط. لافتاً إلى “اننا لم نناقش في حصص او مناصب وقلنا لرئيس الحكومة سعد الحريري جهّز تشكيلة واعرض علينا الا ان الحريري اختفى حتى اتصل بنا عند السادسة والنصفأمس ليقول لنا ان حصتنا وزير دولة للكتائب فقلنا له مرتجعة مع الشكر”.

وأضاف “كان من الواضح أنهم لا يريدوننا في الحكومة وأسندت لنا هذه الحقيبة كرفع عتب وهي في الواقع دعوة لعدم المشاركة وليس العكس”.

اقرأ أيضاً: من هم الوزراء الجدد في حكومة الحريري؟

وفي سؤالنا حول مشاركة الكتائب في الحكومة المقبلة قال داغر إن “الاستحقاق الأساسي في الوقت الحاضر هو إعداد قانون انتخابي جديد وإجراء الانتخابات النيابية، وبناء على نتائج الاستحقاق يبنى على الشيئ مقتضاه”.

آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2016 5:33 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>