لماذا عرقلة خروج المحاصرين من كفريا والفوعة؟

منذ صباح اليوم تواردت معلومات عن نية جبهة النصرة (فتح الشام) بافتعال مشكل مع الخارجين من الفوعة وكفريا، وعبأت مقاتليها تحت مسمى “استرداد كرامة الجبهة” بعد ما حصل مع الخارجين من #حلب.
تستهدف جبهة النصرة اولا افتعال مشكلة كبيرة، وفرض دور لها، وتعطيل خروج المدنيين من حلب.
ثانيا تسعى النصرة الى امتصاص النقمة ضدها، عبر رد فعلها على الخارجين من الفوعة وكفريا، وبالتالي استجلاب رضى السوريين الذين باتوا يفضلون الموت على السماع باسم فتح الشام او جبهة النصرة، او غيرها من التنظيمات التي صمتت على قتل المدنيين وخسارة حلب.
ثالثا تقدم النصرة نفسها باستقلالية عن القرار التركي، عبر هذه المشكلة، بينما الواقع ان تركيا غير مهتمة بمصير حلب بعد حصولها على مكاسبها في جرابلس والباب، واحتلالها مناطق اكبر من مساحة لبنان، وتسليمها لحلب من دون اي رد فعل عملي او جدي.

آخر تحديث: 18 ديسمبر، 2016 6:15 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>