بالفيديو مذيعة اسرائيلية: ما يحصل في حلب محرقة

مذيعة إسرائيلية.. حلب المحرقة.

لم يعد الامر مستغرباً بان يتضامن الاسرائيليين مع الشعب السوري في عصر يقوده جنون الأسد الذي إرتكب والميليشيات الشيعية وايران وروسيا أفظع المجازر بحق الشعب السوري.

الاسرائيليون النائمون هم ايضاً على حقبة سوداء اقتلعوا فيها شعب وسكنوا ارضه، يتضامنون مع سكان حلب الذين يشهدون حالياً حفلة تطهير عرقي تقودها إيران والنظام السوري وروسيا.

قالت مذيعة القناة الثانية الإسرائيلية عن اهوال حلب “هنالك على بعد 8 ساعات من تل ابيب تحصل مجزرة، لا بل مذبحة، بل كي نضع الامور في نصابها، إنها محرقة.”

إقرأ أيضاً: الاعلام الايراني: اسرائيل تريد بقاء حزب الله في سوريا!

وتضيف المذيعة، “العالم الذي نعيشه في القرن الواحد والعشرين، موجود فيه كل تلك التكنولوجيا، في عصر وسائل التواصل الإجتماعي، في عالم قد تصل إليك المعلومات بلحظات، في نفس هذا العالم، هنالك ضحايا يقتلون يومياً، هنالك اطفال يذبحون في كل لحظة، لا تسألوني من هم على صح ومن هم على خطأ، كل تلك الامور تحصل على مرآى العالم، وما يهم أن هذه المحرقة تحصل امامنا.”

وتقول المذيعة “لم تقم بريطانيا، ولا اميركيا، ولا فرنسا ولا المانيا بإنقاذهم، الأمم المتحدة تجتمع وتزرف الدموع فقط لا غير.”

كيف تتحملون عالم بهذا النوع، عالم أب يحمل ابنته المقتولة، عالم نجد فيه صور لام مذبوحة.

وتضيف المذيعة، “انا مسلمة، انا عربية، وانتمي للدولة الاسرائيلية، وانا مواطنة في العالم، انا اشعر بالعار، اشعر بالعار لأن الدول لم تقدر على فعل شيء، انا اشعر بالعار لأن العالم العربي رهينة الإرهاب والموت والقتل.”

وتضيف المذيعة “هل تريدون استعادة الذاكرة، أرمينية، دارفور، رواندا، الحرب العالمية الثانية.”

وتختم المذيعة “العالم يصنع به الشر على يد المجرمون وعلى يد الذين يشاهدون الجريمة بدون القيام بشيء.”

 

آخر تحديث: 17 ديسمبر، 2016 3:08 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>