50 ألف إرهابي سقطوا في سوريا والعراق خلال عامين

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن التحالف الدولي ضد تنظيم ما يسمى بـ”داعش” والذي يواجه التنظيم الاسلامي المتطرف في كل من سوريا والعراق قد قضى على 50 ألف من عناصر هذا التنظيم منذ العام 2014 تاريخ احتلال “داعش” للموصل  في العراق والرقة في سوريا، مما يؤثر على بنية هذا التنظيم الارهابي، خاصة لجهة العدد الكبير من الخسائر في الارواح.

إقرأ أيضا: داعش يستمر في حملات الاعدام في الموصل.. وجديدها 75 ضحية

وكان هذا المسؤول الامريكي، قد أعلن عن أن التحالف الدولي في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية” قد توصل الى القضاء على خمسين ألف من عناصر هذا التنظيم الذي ولد فجأة دون أي إعلان مسبق. وحيث أعلن هذا المسؤول، الذي لم يُذكر اسمه، “لا أقوم بمجرد عملية إحصاء، لكن هذا الرقم يعني شيئا وله تأثير على العدو”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية تبدي تعتيما شديدا بشأن حجم الخسائر التي يمنى بها الدواعش التي يطلق عدة ألقاب منها (الجهاديون) باعتبار ان اعمالهم مبررة دينيا بأنها نوع من جهاد ديني. وتعمد وزارة الخارجية الامريكية الى إجراء وتقليد تلجأ اليه منذ حرب فيتنام حيث يعلن المسؤولون الأمريكيون عن حجم الخسائر الكبيرة التي تصيب العدو.

وقد أشار الكولونيل جون دوريان في حديث له من بغداد حيث تتواجد القوات الامريكية ان “الخسائر التي منيّ بها التنظيم الجهادي في معركة الموصل كبيرة”. و”إن مئات المسلحين قتلوا”، وان تنظيم داعش يرسل “مسلحين مراهقين للقتال الى الموصل”.

كما اكد أن السيارات المفخخة التي استخدمها “الداعشيون” في الموصل ليست حديثة كفاية، كما كانت في السابق وهم الان يستخدمون السيارات التقليدية بدلا من المصفحة. وان “الموارد بدأت تنضب” لذا وضعهم “بالغ الخطورة”.

وقد أشاد هذا المسؤول  الامريكي الذي لم يشأ الكشف عن هويته بالحملات والضربات الفعالة” نسبة الى العدد القليل من الضحايا المدنيين اذا ما قيست الى القصف. وكان التحالف قد شن 16 ألفا و600 غارة في العراق وسوريا منذ آب 2014. وكان التحالف قد أقر بمسؤوليته عن مقتل 173 مدنيا على الأقل في كل من سوريا والعراق. حيث اعلنت إحدى المنظمات غير الحكومية في لندن عن ان ضربات التحالف أدت الى مقتل اكثر من 1900 مدني سوري وعراقي.

آخر تحديث: 9 ديسمبر، 2016 12:55 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>